دعوات لإنهاء الانقسام ومنح أهالي الشهداء مستحقاتهم في غزة

دعوات لإنهاء الانقسام ومنح أهالي الشهداء مستحقاتهم في غزة

07 يناير 2017
الصورة
شارك بالمهرجان أهالي الشهداء (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)
+ الخط -




شهد مهرجان يوم الشهيد الفلسطيني، الذي أقيم في مدينة غزة، اليوم السبت، دعوات إلى منح أهالي الشهداء حقوقهم وصرف مستحقاتهم، في وقت أرجع فيه رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، تردّي الأوضاع إلى "ضعف الإمكانات، واستمرار الانقسام".

وبلغت القيمة التي تم إنفاقها، من قبل الحكومة، على أهالي الشهداء في غزة، منذ 30 شهراً، حوالي 550 مليون شيقل (الدولار 3.8 شيقلات)، إضافة إلى 18 مليار شيقل، تم إنفاقها على جميع نواحي الحياة في القطاع.

وأكد الحمد الله، في كلمة ألقاها نيابة عنه وزير العمل في حكومة الوفاق مأمون أبو شهلا، خلال المهرجان، أنّ الحكومة تشعر بمسؤوليتها تجاه الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، قائلاً إنّه "لولا ضعف الإمكانات، واستمرار الانقسام الفلسطيني، لكان الوضع أفضل".

وشدد أبو شهلا، خلال المهرجان الذي نظمته اللجنة الوطنية لأهالي الشهداء، على ضرورة توحّد الشعب الفلسطيني، معرباً عن تقديره لتضحيات الشهداء بالقول "ننحني أمام أرواح الشهداء الذين سطّروا بدمائهم أروع ملاحم البطولة والوفاء، والذين فرضوا اسم فلسطين في كل المحافل".

وشارك في المهرجان، المئات من أهالي وأبناء الشهداء، حاملين الصور والشعارات المطالبة بإنهاء معاناتهم، وصرف رواتبهم ومستحقاتهم.

من جانبه، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية زكريا الآغا، إنّ "الشعب الفلسطيني مصمم على تحقيق حلم الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس، على الرغم من كافة الممارسات الإسرائيلية من اعتقال ومصادرة أراضٍ، وتهويد واستيطان وحروب".

وأشار إلى أنّ "ذكرى يوم الشهيد الفلسطيني، تأتي في ظل استمرار انتفاضة الأقصى نتيجة تواصل العدوان الإسرائيلي، ومواصلة الاستيطان على الرغم من كل القرارات الدولية التي تُجرمه، وآخرها قرار مجلس الأمن 2334".

وقال الآغا إنّ "الشعب قدّم عشرات آلاف الشهداء والجرحى والأسرى ولا يزال يقدّم، ويتطلّع إلى إنهاء الانقسام، وإنجاز الوحدة الوطنية، ورسم استراتيجية موحّدة، لمواجهة معوقات المشروع الوطني الفلسطيني، وتسخير كل الوسائل ضد الاحتلال الإسرائيلي".

أما فيما يتعلّق بحقوق أهالي الشهداء، وتحديداً شهداء عدوان غزة 2014، فأوضح الآغا أنّ "العائلات ما زالت تنتظر منذ عامين صرف حقوقها، ولا بد من إنهاء معاناتها ومعالجة جروحها"، مقترحاً على الرئيس محمود عباس "صرف راتب شهيد واحد من كل أسرة من أسر الشهداء كمرحلة أولى، وصرف رواتب باقي شهداء العائلة تدريجياً".

وفي السياق، دعا عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أحمد حلس، إلى إنهاء معاناة أهالي الشهداء، "طالما أنّ الجميع متفق على إنهائها، بمن فيهم الحكومة ومنظمة التحرير والفصائل الفلسطينية"، بحسب قوله.

وأضاف حلس أنّ "شهداء عام 2014 ما هم إلا إضافة لمعاناة أهالي الشهداء الذين سبقوهم"، مشدداً على ضرورة تكاتف الجهود من أجل حل قضيتهم، خاتماً بالقول "علينا أن نقاتل من أجل تحقيق العدالة لذوي الشهداء والجرحى".

غزة/مهرجان يوم الشهيد/سياسة/عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد 
غزة/مهرجان يوم الشهيد/سياسة/عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد 
غزة/مهرجان يوم الشهيد/سياسة/عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد 
غزة/مهرجان يوم الشهيد/سياسة/عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد 




المساهمون