درعا: قتلى بغارات للنظام وعمليات "عاصفة الجنوب" متواصلة

27 يونيو 2015
الصورة
أطفال من بين قتلى غارات النظام (Getty)
+ الخط -
قُتل وجرح عشرات المدنيين في بلدة نصيب بمحافظة درعا (جنوبي سورية)، اليوم السبت، نتيجة قصف طيران النظام للمنطقة بحاوية متفجرة، بينما تتواصل معركة "عاصفة الجنوب" التي أطلقتها المعارضة قبل يومين، من دون تحقيق أي تقدم يذكر.

وقصفت مروحيات النظام بلدة نصيب (أقصى جنوب سورية قرب الحدود الأردنية) صباح اليوم، بـ"حاوية متفجرة" بحسب الناشط الإعلامي أحمد المسالمة، الذي أكّد لـ"العربي الجديد"، سقوط 7 قتلى على الأقل بينهم أطفال ونساء، مشيراً إلى أنّه "لا يزال هناك أشخاص تحت الأنقاض".

وقال شهود عيان، لـ"العربي الجديد"، إن "عشرات السكان لا يزالون يحاولون رفع أنقاض الأبنية التي سويت بالأرض، بحثاً عن ضحايا يُحتمل أنهم عالقون تحت الركام".

وعن آخر مجريات المعركة، التي أطلقتها فصائل المعارضة، باسم "عاصفة الجنوب"، قال الناشط الإعلامي إن "الاشتباكات متواصلة حتى اليوم وتزداد عنفاً"، متحدثاً عن قصف نفذته مروحيات النظام وطال "المناطق المحررة في درعا".

وكان "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، قد ذكر مساء أمس، أن المعارك الدائرة في محيط مدينة درعا منذ يومين، أسفرت "حتى الآن عن مقتل 40 شخصاً على الأقل من الفصائل الإسلامية والمقاتلة"، مضيفاً أن قتلى "النظام بلغوا أكثر من 20 عنصراً".

وكانت المعارضة السورية، أعلنت صباح الخميس الماضي، عن بدء معركة "عاصفة الجنوب" التي تهدف للسيطرة على مركز محافظة درعا، إذ ما زال النظام يسيطر على أجزاء واسعة من المدينة.

وفي حال نجحت قوات المعارضة بالدخول إلى مدينة درعا، تكون بذلك أتمت سيطرتها على ثاني مركز محفظة بعد إدلب، التي سيطر عليها "جيش الفتح" في الثامن والعشرين من مارس/آذار الماضي.

اقرأ أيضاًدرعا: النظام يترنّح في وجه "عاصفة الجنوب"

المساهمون