دراسة: معدن في النيازك أباد الديناصورات يمكنه علاج مرضى السرطان

04 فبراير 2019
الصورة
يطلق على المعدن النادر اسم "الإيريديوم" (فيسبوك)
+ الخط -
أفادت دراسة جديدة أعدها باحثون في جامعتي واريك وشنزن البريطانيتين، بأن معدناً من الفضاء، وصل إلى الأرض عبر النيزك الذي قتل الديناصورات، يمكن أن يعالج مرضى السرطان. ويحمل المعدن اسم الإيريديوم، وهو العنصر الأكثر ندرة في العالم، ويُنتج تفجيره باستخدام شعاع ليزر شكلاً ساماً من الأوكسجين المميت للخلايا السرطانية، من دون الإضرار بالخلايا الأخرى السليمة.

أظهرت التجارب أن المعدن يخترق نواة الخلايا السرطانية، ويمكن أن يُحدث ثورة في العلاج لأشكال المرض المميتة، كما ينقل الموقع عن العلماء البريطانيين.

ويصبح المعدن ساماً فقط عندما يتعرض للضوء، وهو علاج قائم يعرف باسم العلاج الضوئي. هذا ينشط المعدن لقتل الخلايا السرطانية من خلال "الأكسدة"، حيث يتم تحويل الأكسجين الخاص بالخلايا إلى شكل مميت، بينما الأنسجة السليمة لا تتأثر. 

وقال البروفيسور بيتر سادلر، من قسم الكيمياء في جامعة واريك إنه "من المدهش أنه قادر على اختراق الخلايا السرطانية وتوصيل الإيريديوم الذي يمكن أن يقتلها بشكل انتقائي عند التنشيط بالضوء". 

وتابع: "إذا أمكن ترجمة هذه التقنية داخل العيادة، فقد تكون فعالة ضد السرطانات المقاومة وتقليل الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي".

دلالات

المساهمون