دحلان يدعم البرغوثي للرئاسة لـ "إحراج " عبّاس

دحلان يدعم البرغوثي للرئاسة لـ "إحراج " عبّاس

30 مارس 2014
الصورة
دعم دحلان المحتمل للبرغوثي "نكاية" بعباس (جمال عراري، Getty)
+ الخط -

كشفت مصادر مقربة من القيادي المفصول من حركة "فتح"، المقيم في الإمارات، محمد دحلان، أنه أعطى تعليماته لأتباعه في الضفة الغربية وقطاع غزة، بالتصويت لمصلحة عضو اللجنة المركزية في "فتح"، الأسير مروان البرغوثي، في حال ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية المقبلة. وتقول المصادر لـ"العربي الجديد" إن دحلان يهدف من وراء خطوة كهذه إلى "إحراج" الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي يبذل، في هذه المرحلة، جهوداً حثيثة لإطلاق البرغوثي ليكون نداً قوياً لدحلان الذي تشير تقارير عبرية إلى أنه المرشح المفضل بالنسبة لتل أبيب لخلافة عباس في رئاسة السلطة. وأفادت المصادر بأن دحلان اشترط على البرغوثي، مقابل دعمه، الاعتراف بكونه الرجل الثاني في حركة "فتح".

وحول المؤتمر السابع المقرر لحركة "فتح"، أشار مسؤول في الحركة لـ "العربي الجديد" إلى أن مصر والأردن، أبلغتا عباس رفضهما استضافته في موعده المقرر في أغسطس/ آب المقبل، تجنباً للتداعيات التي قد تترتب على ذلك، بسبب الانقسام الداخلي الذي تشهده الحركة في هذه المرحلة.

ولفت المسؤول الفتحاوي نفسه، إلى أن مصر أعربت عن غضبها من عباس، بعدما قام بالزج باسم المرشح الرئاسي عبد الفتاح السيسي في خلافه مع دحلان، على خلفية العلاقة الحميمة التي تربط المشير المصري ودحلان.

وكانت مصادر فلسطينية مطلعة قد أفادت بأن السيسي، خلال لقائه الأخير بالرئيس الفلسطيني في القاهرة، رفض توسّط مصر في إنجاز المصالحة مع حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، واقترح عليه بدلاً من ذلك، تحقيق المصالحة أولاً مع دحلان الذي يرتبط بعلاقات وثيقة مع السيسي، خصوصاً على صعيد معاداة حركة الإخوان المسلمين.

ووفقاً للمسؤول الفتحاوي نفسه مفضّلا عدم الكشف عن هويته، أعربت الأردن عن موقف مماثل إزاء رفض استضافة مؤتمر "فتح" السابع، تخوفاً من أن "تنعكس خلافاتها الداخلية على الساحة الأردنية" في هذه المرحلة.

وبحسب أوساط مقربة من عباس، بدأ أبو مازن حملة تستهدف التخلص من أتباع ومناصري دحلان في المجلس الثوري واللجنة المركزية لـ"فتح"، في إطار سعيه إلى ترتيب أوضاع الحركة قبل التئام مؤتمرها المقبل.

المساهمون