دار أوبرا ألمانية تسحب وساماً منحته للسيسي

29 يناير 2020
الصورة
تلتزم الدوائر المصرية الرسمية الصمت تجاه سحب الوسام (فيسبوك)
+ الخط -
أعلن هانز يواخيم فراي، رئيس دار أوبرا دريسدن الألمانية Semper Opera Ball، اعتذاره وندمه على منح وسام "القديس جورج" للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في وقت سابق هذا الأسبوع، وذلك في محاولة لامتصاص الغضب السياسي والإعلامي الكبير في ألمانيا إزاء هذا التكريم، الذي كانت قد أعلنت عنه الرئاسة المصرية، الأحد الماضي، بعبارات الفخر.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن فراي قوله: "نود أن نعتذر على هذا المنح للوسام وأن نتبرأ منه. لقد كان منح الوسام خطأ"، في حين التزمت الدوائر المصرية الرسمية الصمت تجاه سحب الوسام.

وكان فراي قد تسبب في الماضي بالفعل في إحداث صخب إعلامي بسبب قرار آخر مثير للجدل، حيث كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عام 2009، ضيفاً للأوبرا وحصل على جائزة منها.

وستنظم دار أوبرا دريسدن مهرجانا في السابع من فبراير/شباط المقبل، وكان من المقرر أن يشارك في إحيائه مغني البوب رولاند كايزر، ويوديت غاكاس موداغاتون، المذيعة في القناة الأولى بالتلفزيون الألماني، لكنهما أعلنا أنهما يفكران في العدول عن قرار حضور المهرجان بعد منح الوسام للسيسي.


وكتبت غاكاس على حسابها في "فيسبوك" تقول: "أصدقائي الأعزاء على فيسبوك، أصدقائي الأعزاء في Semper Opera Ball. أود أن أعلق هنا بإيجاز على منح وسام القديس جورج للحاكم المصري عبد الفتاح السيسي، لأن هذا القرار الصادر عن Semper Opera Ball له تأثير مباشر".

وتابعت: "كنت سعيدًا جدًا لاستضافة Semper Opera Ball إلى جانب رولاند كايزر. لكن وسام السيسي حوّل الحدث الثقافي إلى حدث سياسي. إنني غاضبة من منحه الوسام، وأفكر في العواقب التي ستترتب بعدما علمت بحصوله على تلك الجائزة".


بدوره، شارك المغني الألماني رولاند كايزر منشور يوديت عبر حسابه في "فيسبوك"، معلقًا عليه بمنشور أعاد من خلاله التأكيد على موقف يطابق موقف يوديت، من حيث شعوره بالغضب لمنح السيسي الوسام، وأنه يعيد التفكير في مشاركته.


وقبلها طالب عمدة مدينة دريسدن الألمانية بإيضاح معايير حصول السيسي على الوسام. ونقل كاي شولتس، المتحدث باسم بلدية المدينة، عن العمدة قوله: "بالنسبة لي، ليس مفهوما كيف تم هذا التكريم وبناء على أي معايير حدث ذلك".

في السياق، طالب كل من النائب البرلماني كاي جيرينج، العضو في لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان عن حزب الخضر، وإيرهارد جروندل، الخبير الثقافي، فراي بالعدول عن قرار منح الوسام للسيسي، وذلك أيضا من أجل تفادي الأضرار التي قد تلحق بدار الأوبرا "المرموقة"، وقالا إن "السيسي مستبد ومعاد للديمقراطية بشكل لا تشوبه شائبة"، وإن منحه الجائزة يعد "إهانة" لجميع المنتقدين السلميين لنظامه.

وأعلنت عدة وسائل إعلام ألمانية مقاطعة المهرجان، كانت أولاها قناة MDR، ثم تبعتها صحيفة "زيكزيشه تسايتونج" التي كانت على مدى سنوات طويلة حليفة إعلامية للمهرجان، حيث قالت مجموعة DDV الإعلامية المالكة للصحيفة، على حسابها بموقع "تويتر": "إن عدم احترام حقوق الإنسان، بما في ذلك حق التعبير عن الرأي بحرية، لا يتفقان مع موقف دار النشر وفهمها لذاتها، ومع مجالس تحريرها".

وكان وفد من دار أوبرا دريسدن Semper Opera Ball قد سلم السيسي الوسام في العاصمة المصرية القاهرة، الأحد الماضي، على الرغم من الانتقادات الموجهة لذلك، بحجة أنه "حامل للأمل ومشجع لقارة أفريقيا بكاملها".

المساهمون