خلاف بين "حماس" والسلطة حول منفذ غزة التجاري

13 فبراير 2019
الصورة
معبر كرم أبو سالم (Getty)
+ الخط -

اتهمت مصادر في السلطة الفلسطينية الأجهزة الأمنية التي تديرها حركة "حماس"، بمنع موظفي معبر كرم أبو سالم التجاري، جنوب قطاع غزة، من الدخول إلى المعبر، اليوم الأربعاء، واشتراط أخذ بصمات جميع الموظفين قبل السماح لهم بدخول المعبر.

والمعبر هو بوابة غزة التجارية الوحيدة، ويقع إلى الشرق من جنوب القطاع ويشرف عليه موظفون في السلطة الفلسطينية بالتنسيق مع الارتباط العسكري التابع للاحتلال الإسرائيلي المسؤول عن إدخال البضائع والمستلزمات الضرورية لغزة.

واتهمت الأجهزة الأمنية في غزة بوقت سابق، عناصر من السلطة الفلسطينية العاملين فيه بتسهيل مرور أجهزة تنصت لمتعاونين مع إسرائيل.

وأقامت أجهزة أمن غزة صالة للتفتيش خارج المعبر في إطار استخلاص العبر من تحقيقاتها الأخيرة بشأن القوة الإسرائيلية التي توغلت إلى شرقي مدينة خان يونس، وتبين دخول بعض أجهزة التنصت لهذه القوة من المعبر.

وقال مصدر أمني في غزة، في تصريح وزع على وسائل الإعلام، إنّ هناك قضية أمنية يجري التحقيق فيها داخل الأطر الأمنية والاستخبارية، وبالتالي من حق أجهزة الأمن الفلسطينية اتخاذ الإجراءات والترتيبات المناسبة في هذا الصدد، ضمن إطار الحفاظ على أمن وسلامة شعبنا وصون جبهته الداخلية.

ومن شأن هذه الإجراءات أن تزيد من الاحتقان في غزة، إلى جانب ما قد ينتج عنها من خلافات قد تفضي لإغلاق المعبر وتضرر الوضع المعيشي أكثر فأكثر. ولم يصدر تصريح رسمي من السلطة الفلسطينية في رام الله حول الأمر.

المساهمون