خطّ النار أفضل من هدوء مخيّمات النزوح السورية

خطّ النار أفضل من هدوء مخيّمات النزوح السورية

دير الزور
هديل عرجة
12 يوليو 2014
+ الخط -


"ارمِ لي الكرة".. يخرج هذا الصوت الطفولي متحدياً بقوته أصوات القذائف المتطايرة فوق حي المطار القديم في دير الزور الذي يبعد كيلومترات قليلة عن خطوط النار الأماميّة. فيركض حمزة مسرعاً ويرمي الكرة المهترئة لأخيه غاضباً، لأنه لم يتصدَّ له.

ويأتي هذا المشهد غريباً من نوعه في حيّ شبه مهجور وشبه مدمّر. أربعة صبية يلعبون أمام منزلهم الذي لم يسلم بدوره من شظايا قذائف النظام السوري. سؤال يطرح: "ألا تخافون من القذائف؟". لكن إجابة محمد الذي لم يتجاوز الرابعة من عمره تأتي أقوى من وقع القذيفة، إذ يقول "نحن قريبون جداً من مناطق النظام، لذلك فهو لن يقصفنا خوفاً على عناصره. ولكننا نختبئ فور سماعنا تحليق طيران الميج".

ودير الزور، تلك المدينة التي تقع شرق سورية هي من أكثر المدن دماراً، وقد سجّل سكانها أرقاماً مرتفعة في مخيمات النزوح المنتشرة في كل من الأردن وتركيا ولبنان. أما الذين اختاروا البقاء فيها والتأقلم مع ظروف الحياة الصعبة، فهم قلّة. ومن هؤلاء أبو عبود الذي استقبل "العربي الجديد" في منزله بالترحاب، وتحدّث عن صموده في هذا الحي الذي قضى طفولته فيه وهو مصرّ أن يتابع أطفاله حياتهم فيه.

"أفضّل العيش هنا على أن أعيش في مخيمات النزوح. كرامتي فوق كلّ شيء!". بهذه الكلمات يبرّر أبو عبود بقاءه هنا مع أطفاله وزوجته الحامل بطفلهما الخامس. فبالنسبة إليه، ما عرض على شاشات التلفزة من تقارير عن معاناة السوريّين في مخيمات اللجوء كانت كفيلة بجعله يبقى في منزله ومدينته على الرغم من ظروف الحياة الصعبة.

القليل من الحظ

وللبقاء على قيد الحياة في الأحياء التي تخضع لسيطرة المعارضة السوريّة، شروطه. وأبرز تلك الشروط توفّر المياه والكهرباء. ومن أجل ذلك قام أبو عبود بشراء مولداً كهربائياً.  أما بالنسبة إلى المياه، فحيّ المطار القديم يعتبر أوفر حظاً من غيره، إذ لا تنقطع عنه المياه كثيراً.

ويقول أبو عبود "لكلّ ساعته وإن كان في أكثر الأماكن أماناً على وجه الأرض". كأنه بذلك يشدّد على عدم شعوره بالخوف من القذائف التي تسقط يومياً على دير الزور. فالأمر يحتاج إلى سرعة بديهة والقليل من الحظ لتفادي شظايا تلك القذائف.

يوم أسود يليه يوم أبيض.. هكذا هي الحياة كما يراها أبو عبود وعائلته. فلا القذائف ولا الرصاص ستمنعهم من العيش في حيّ هو الوطن بالنسبة إليهم.. حيّ قضوا أجمل أيام عمرهم الماضية فيه، وسيقضون هذه الأيام فيه أيضاً على الرغم من قسوتها.

ذات صلة

الصورة
مظاهرات رافضة للانتخابات في في سورية (شريف الحلبي)

سياسة

 أعلنت اللجنة القضائية العليا المنظمة للانتخابات الرئاسية التي تجريها حكومة النظام السوري، اليوم الأربعاء، تمديد فترة الانتخابات التي كان من المفترض أن تنتهي في السابعة مساء لمدة خمس ساعات إضافية بسبب ما قالت إنه "إقبال كثيف على مراكز الاقتراع"
الصورة
تظاهرات في إدلب رفضاً لانتخابات النظام-عامر السيد علي/العربي الجديد

سياسة

تجدّدت التظاهرات في عموم شمال غرب سورية، اليوم الأربعاء، والرافضة للانتخابات الرئاسية التي انطلقت اليوم، ويسعى من خلالها النظام لإعادة انتخاب بشار الأسد لفترة رئاسية جديدة مدتها سبعة أعوام.
الصورة

سياسة

استنفر النظام السوري معظم عناصر فروع الأمن والمخابرات والشرطة في الشوارع بالمناطق التي يسيطر عليها في عموم البلاد، بهدف دفع المواطنين إلى المشاركة في الانتخابات، تحت التهديد بلقمة العيش والمحاسبة في حال لم عدم الامتثال بالتوجه لمراكز الانتخابات
الصورة
"حديقة القراءة"... مبادرة لطفلة في القامشلي السورية- فيسبوك

منوعات وميديا

تجمع عشرات الأطفال ملبين دعوة الطفلة رونا عكيد التي وجهتها لهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بحديقة القراءة في مدينة القامشلي الواقعة أقصى شمال شرقي محافظة الحسكة شمال شرقي سورية، في نشاط ترفيهي بالحديقة التي باتت الملاذ الأخير لهذا النوع من النشاطات.