خطة مغربية لخلق 350 ألف وظيفة بالأرياف

13 فبراير 2020
الصورة
الزراعة المغربية تحتاج إلى كثير من الدعم (فرانس برس)
+ الخط -
كشف المغرب، اليوم الخميس، عن الخطوط العريضة للخطة الزراعية الجديدة، التي سيسترشد بها في الأعوام العشرة المقبلة، والتي تجعل على رأس أهدافها مساعدة 400 ألف أسرة قروية للولوج إلى مصاف الطبقات الوسطى والمساهمة في  توفير 350 ألف فرصة عمل.

جاء ذلك خلال حفل إطلاق الاستراتيجية الفلاحية الجديدة لتطوير القطاع الفلاحي "الجيل الأخضر 2020-2030"، والاستراتيجية المرتبطة بتطوير قطاع المياه والغابات "غابات المغرب"، وبحضور العاهل المغربي محمد السادس.

ويأتي الإعلان عن الخطوط العريضة للخطة الجديدة، بعد تلك التي أطلقت في 2008، والتي يؤكد وزير الفلاحة والصيد البحري، عزيز أخنوش، على أنها ساهمت في تضاعف الناتج الفلاحي الخام والصادرات الفلاحية، والرفع من حجم الاستثمارات على المستوى الماكرو -اقتصادي، مشيرا إلى أن ذلك مكن من خلق فرص الشغل والرفع من معدلات تغطية الحاجيات الغذائية.

وقال أخنوش في كلمة له، إن الخطة ستهدف، من جهة، إلى انبثاق جيل جديد من الطبقة الوسطى الفلاحية، عبر تمكين 350 ألفاً إلى 400 ألف أسرة جديدة من الولوج لهذه الطبقة، وستعمل من جهة أخرى، على المساعدة في بروز جديد من رجال الأعمال الشباب، عبر تعبئة مليون هكتار من الأراضي الجماعية، وتوفير فرص عمل لـ350 ألف شاب.

وأشار إلى أن بروز جيل جديد من رجال الأعمال المزارعين سيقوم على توفير مليون هكتار من الأراضي الجماعية، ووضع تحفيزات تتيح لحوالي 180 ألف فلاح شاب إمكانية إطلاق نشاطهم، ودعم شركات الخدمات الفلاحية، وتكوين 150 ألف خريج في أفق 2030.

كما أكد على تحسين مسالك توزيع المنتوجات من خلال عصرنة 12 سوقاً للجملة وأسواق تقليدية، ومنح الاعتماد لـ120 مجزرة عصرية، ومضاعفة المراقبة الصحية.

وشدد على أن الهدف هو مضاعفة الناتج الخام الزراعي كي يصل إلى ما بين 20 و25 مليار دولار خلال 10 أعوام، ومضاعفة الصادرات الزراعية لتصل إلى 6 مليارات دولار.

وتساهم الزراعة بنسبة 15% في الناتج الإجمالي المحلي، وتساهم في خلق حوالي 40% من فرص العمل، غير أن مراقبين يرون أن أغلب فرص العمل المحدثة في الأرياف تتميز بهشاشتها.

وانتقلت القيمة المضافة الزراعية في الأعوام العشرة الأخيرة من 8 مليارات دولار إلى نحو 12 مليار دولار، علما أن المغرب يراهن على تحقيق قيمة مضافة في حدود 14 مليار دولار في نهاية المخطط الأخضر الجاري به العمل.

وذهب أخنوش إلى أن هذه الخطة الجديدة ستقتضي رفع موازنة وزارة الفلاحة، في الشق المتعلق بالزراعة، بنسبة 2.5% سنويا اعتبارا من العام الحالي.

وكان المخطط الأخضر، الذي يترجم السياسة الزراعية للمملكة، قد راهن عند إطلاقه في 2008، على توفير مليون ونصف مليون فرصة عمل في الأرياف، مع تحسين إيرادات نحو 3 ملايين مزارع.

المساهمون