ماكرون يكشف عن خطة للحد من العنف ضد المرأة في فرنسا

25 نوفمبر 2017
الصورة
خطورة العنف ضد المرأة (جويل ساجيت/Getty)
+ الخط -


كشف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم السبت، عن إجراءات تهدف إلى توعية المواطنين وتلاميذ المدارس بشأن التمييز على أساس الجنس والعنف ضد المرأة وتحسين دعم الشرطة للضحايا.

وقال ماكرون في خطاب بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة "لنبرم ميثاق مساواة بين الرجل والمرأة".

وأضاف فيما يتعلق بالعنف والتحرش الجنسي: "من الضروري أن يتغير هذا السلوك المخزي". وخلال كلمته وقف ماكرون دقيقة حداد على 123 امرأة لقين حتفهن على يد أزواجهن أو أزواجهن السابقين في عام 2016.

وتعهد ماكرون، الذي فاز بالانتخابات الرئاسية في مايو/أيار الماضي، خلال حملته الانتخابية بإعادة التفكير في السياسات المتعلقة بالقضايا الجنسية والمساواة بين الجنسين والتي جعلها قضية قومية لفترة رئاسته ومدتها خمسة أعوام.

وأدت فضيحة المنتج السينمائي هارفي واينستين في الولايات المتحدة إلى التسريع بإعادة التفكير في السلوكيات المتعلقة بالتحرش الجنسي في فرنسا وهي دولة تعتز بصورتها التي رسمتها لنفسها كأرض الجاذبية والرومانسية.

وستعقد عدة تظاهرات في فرنسا التي لم تنج من أزمة التحرش بالنساء في مواقع العمل التي انطلقت في أعقاب فضيحة المنتج الهوليوودي هارفي واينستين.

وقال الإيليزيه إن الرئيس ماكرون "يدرك تماما خطورة المسألة وضرورة التحرك". وقد طالب المجتمع المدني الرئيس بإعداد خطة طارئة لحل مسألة العنف ضد المرأة في عريضة حصدت 129 ألف توقيع على الإنترنت.

وفي العام 2016، قتلت 123 امرأة في فرنسا على يد شريكها. وتعرضت نحو 225 ألف امرأة لعنف جسدي أو جنسي من قبل شريكها.

ولتشجيع النساء على رفع الشكاوى، سيخصص موقع على الإنترنت لضحايا العنف والتحرش والتمييز، يتيح لهن التواصل مباشرة مع أشخاص في مراكز الشرطة للاطلاع على الإجراءات الواجب القيام بها.


المساهمون