خطة لتأمين المطارات والطائرات التونسية

19 نوفمبر 2015
الصورة
عناصر أمن أمام مبنى مطار قرطاج في تونس(فرانس برس)
+ الخط -
قالت وزارة النقل التونسية، اليوم الخميس، إنها بصدد وضع خطة لتأمين مطاراتها وطائراتها، وذلك في إجراء احترازي يأتي بعد حادثة تفجير الطائرة الروسية في شبه جزيرة سيناء المصرية يوم 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأكد وزير النقل التونسي، محمود بن رمضان، في تصريحات للصحفيين "الهدف الأول هو تأمين طائراتنا، ولاحظنا أن هناك وسائل جديدة في مجال الإرهاب، يجب علينا مواجهتها ".

وتابع بن رمضان: "نحن بصدد وضع خطة لتأمين مطاراتنا وطائراتنا"، مضيفا أن "الطائرة الروسية تم تفجيرها بطريقة جديدة، ونحن بصدد اتخاذ إجراءات وقائية، لدينا الإمكانات ولكن يجب إعداد كوادر من (الأمن)، ليكونوا قادرين على مجابهة هذه المخاطر".

وكانت السلطات الروسية قد أكدت، الثلاثاء الماضي، أن "سقوط الطائرة، نجم عن انفجار قنبلة زُرعت فيها"، وهو ما أعلن عنه تنظيم " داعش"، بنشر صور قال إنها "لقنبلة بدائية الصنع أسقطت الطائرة شمال سيناء نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي".

وتحطمت الطائرة الروسية "إيرباص321"، نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قرب مدينة العريش، في شبه جزيرة سيناء، وعلى متنها 217 راكبًا معظمهم من الروس، إضافة إلى 7 يشكلون طاقمها الفني، لقوا مصرعهم جميعًا.

اقرأ أيضا: موسكو: 12 دولة عربية خطر على الطيران الروسي

المساهمون