خطة إسرائيلية لنقل السفارات الأجنبية إلى القدس

خطة إسرائيلية لنقل السفارات الأجنبية إلى القدس

28 يوليو 2019
الصورة
الولايات المتحدة نقلت سفارتها إلى القدس في مايو 2018(Getty)
+ الخط -
قالت صحيفة "يسرائيل هيوم" إن وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، أعد خطة رسمية لنقل السفارات الأجنبية إلى القدس المحتلة، ومن المقرر عرض هذه الخطة على الحكومة الإسرائيلية لإقرارها قريباً.

ووفقا للصحيفة، تحدد الخطة مسألة نقل السفارات الأجنبية إلى القدس المحتلة باعتباره "هدفا قوميا وسياسيا واستراتيجيا من الدرجة الأولى".

وتنطوي الخطة المقترحة، على تقديم "رزمة من الحوافز والخطوات لتشجيع الدول على نقل سفاراتها إلى القدس المحتلة".

وبحسب التقرير، فقد تبين لوزير الخارجية في حكومة الاحتلال، يسرائيل كاتس، مع تسلمه مؤخرا منصب وزير الخارجية، أن هناك دولا أبدت موافقة مبدئية على فتح سفارات لها في القدس، لكنها تطالب إسرائيل بخطوات مقابل ذلك، إذ إن هندوراس والسلفادور مثلا وافقتا على فتح سفارات لهما في القدس المحتلة، لكنهما طلبتا في المقابل فتح سفارات إسرائيلية لديهما، وهو ما لم يتم إلى الآن.

وطلبت دول أخرى مساعدات من إسرائيل في مجالات التطوير الاقتصادي، وتحسين علاقاتها مع الولايات المتحدة وخدمة مصالحها لدى واشنطن، وحتى مساعدات اقتصادية في تغطية تكاليف نقل السفارات إلى القدس المحتلة، وهي مطالب لم تلق تجاوبا إسرائيليا، ما عرقل فتح مزيد من السفارات الأجنبية في القدس.

وأشارت الصحيفة إلى أن وزير الخارجية الإسرائيلي يقترح رصد مبلغ 50 مليون شيقل كرزم مساعدات للدول التي تقبل نقل سفاراتها للقدس المحتلة.

يشار إلى أنه منذ أن أعلنت الولايات المتحدة عام 2017 اعترافها بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل ونقل السفارة الأميركية إلى القدس في مايو/أيار من العام الماضي، لم تتبع أي دولة هذه الخطوة سوى غواتيمالا، فيما فشلت مساعي رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في إقناع دول أخرى من أميركا اللاتينية، مثل البرازيل أو دول بأوروبا الشرقية سابقا كالمجر ورومانيا وبولندا بنقل سفاراتها للقدس، وكانت المجر الدولة الوحيدة التي فتحت ممثلية تجارية في القدس المحتلة.