خطباء النظام يطالبون المصريين بالزهد صبيحة تعويم الجنيه

خطباء النظام يطالبون المصريين بالزهد صبيحة تعويم الجنيه

04 نوفمبر 2016
الصورة
غضب بعض المصلين من سلوك الخطباء (Getty)
+ الخط -
ركزت خطبة الجمعة الموحدة  في مصر على أهمية الإيثار والزهد في الحياة، ومساعدة الآخرين بدلا من السخط والغضب الشعبي، ​عقب ساعات من قرارات الحكومة المصرية بتعويم الجنيه ورفع أسعار المحروقات، التي أثارت غضبا شعبيا واسعا، لما ينتج عنها من ارتفاع في أسعار السلع والخدمات.


واستلهم الخطباء قصص الزهد والإيثار في مشهدٍ لتهدئة غضب المواطنين، الذين خرجوا من المساجد غاضبين من امتهان المنبر بمسكنات دينية لمواجهة الأزمات السياسية والاقتصادية، التي ورط فيها النظام المجتمع المصري.


وأشارت الخطبة الاسترشادية، التي نشرتها وزارة الأوقاف على موقعها الإلكتروني، أمس، إلى أنه "من مكارم الأخلاق التي دعا إليها الدين الإسلامي وأمر بها أتباعه خلق الإيثار، وهو تقديم الإنسان غيره على نفسه فيما هو في حاجة إليه من أمور الدنيا راجيًا ثواب الآخرة".


وطالبت وزارة الأوقاف الأئمة بالالتزام بنص الخطبة أو بجوهرها على أقل تقدير، مع الالتزام بضابط الوقت ما بين 15 إلى 20 دقيقة كحد أقصى، مؤكدة أنها واثقة في سعة أفقهم العلمي والفكري وفهمهم المستنير للدين، وتفهمهم لما تقتضيه طبيعة المرحلة من ضبط للخطاب الدعوي.


وقال الأستاذ بجامعة الأزهر، سعيد الرضوان، لـ"العربي الجديد"، إن "تسييس المنابر والمساجد بات سمة عامة في ظل نظام الحكم الحالي، والذي لم يتورع عن استخدام المنبر في تمرير سياساته وتسويقها للشعب المصري".


وأضاف: "بات الدين أفيونًا للشعب المصري في عهد عبد الفتاح السيسي، فيما يتم التضييق على أية أفكار أو فعاليات إسلامية قد لا تتماهى مع النظام السياسي، مستشهدا بإلغاء كثير من الفعاليات الإسلامية في الجامعات المصرية".