خطأ مطبعي في تذاكر مونديال الأندية يتسبب بغضب بلاتر

خطأ مطبعي في تذاكر مونديال الأندية يتسبب بغضب بلاتر

08 ديسمبر 2014
الصورة
بلاتر غاضب من الخطأ المطبعي الذي طال التذاكر(العربي الجديد)
+ الخط -

وقعت اللجنة المحلية المنظمة لبطولة كأس العالم للأندية التي يستضيفها المغرب يوم الأربعاء في خطأ مطبعي في تذاكر المباريات، إذ انتقد أعضاء من اللجنة العليا المنظمة لمونديال الأندية، الخطأ الذي اقترفته اللجنة المحلية على مستوى طبع التذاكر.

وتضمنت التذكرة الخاطئة إشارة إلى موعد مخالف لتاريخ المباراة الافتتاحية التي ستجمع يوم 10 الشهر المقبل المغرب التطواني ممثل المغرب ونظيره اوكلاند سيتي، بينما أشارت التذاكر إلى تاريخ مخالف وهو 13 الشهر الحالي، ما أربك كل من اقتنى هذه التذاكر وعزز فرضية تزويرها.

وعبر أعضاء اللجنة العليا والتي تتكون من أعضاء الاتحاد الدولي لكرة القدم عن "أسفهم الشديد من الخطأ الذي وقعت فيه اللجنة المنظمة المحلية لكأس العالم للأندية، المقرر تنظيمه بالمغرب حتى 20 من الشهر نفسه، بعد الخطأ المؤثر الذي طال المباراة الافتتاحية المقررة في ملعب الأمير مولاي عبد الله بالرباط.

ووصف عدد من المسؤولين داخل اللجنة الخطأ بخلل البداية، الذي "يعتبر أول زلات مونديال الأندية في نسخته الحادية عشرة التي ستنظم للمرة الثانية على التوالي بالمغرب"، ولا سيما أن تدارك خطأ من هذا القبيل يبدو عسيرا حين يتعلق الأمر بمباراة الافتتاح، ما دفع اللجنة إلى الاكتفاء بتقديم اعتذار للاتحاد الدولي.

وطالب الفيفا بتقديم اعتذار مكتوب مرفق بتقرير حول الخطأ وتفاصيل التحقيق من المنظمين المغاربة، مع وعد بضرورة تفادي الوقوع في أي خطأ يسيء إلى صورة "الفيفا" في الجوانب التنظيمية خلال الدورة التي ستشهد حضورا جماهيريا كبيرا، خاصة من جانب جماهير المغرب التطواني باعتباره يستضيف البطولة إضافة لجمهور ريال مدريد الإسباني.

وتداول مرتادو مواقع التواصل الاجتماعي، على نطاق واسع عدة تذاكر مخصصة للمباراة الافتتاحية لمونديال الأندية، وخشي المغاربة من اقتنائها استنادا إلى فرضية التزوير، واستند المحذرون إلى وجود خطأ في التذكرة التي يتم تداولها والمتعلقة بالفئة الثالثة المحددة ثمنها في 10 دولارات.

وتداول جمهور المغرب التطواني هذه المعلومة خوفا من اقتناء تذاكر مزورة تحول دون ولوجهم للملعب، داعية الأمن إلى فتح تحقيق عاجل في الحادثة.

دلالات

المساهمون