خشية من "مساومة كبرى" سورياً في مؤتمر ميونيخ

خشية من "مساومة كبرى" سورياً في مؤتمر ميونيخ

إسطنبول
باسم دباغ
10 فبراير 2016
+ الخط -

بعد أن استطاعت قوات النظام السوري مدعومة بالمليشيات وبغطاء من الطيران الروسي، أن توجه ضربة للمعارضة السورية في الشمال والجنوب، بتواطؤ أميركي واضح، بدأت التحركات الإقليمية والدولية تتسارع لتعزيز مواقف الداعمين، استعداداً لما يخشى البعض أن يكون "المساومة الكبرى"، ربما في مؤتمر ميونيخ للأمن، غداً الخميس، التي يُمكن أن تُحدد معالمها لقاءات مجموعة العمل حول سورية (مجموعة الـ17) على هامش المؤتمر.

يبدو موقف الدول الداعمة للمعارضة السورية، كما المعارضة نفسها، حرجاً للغاية، في ظل الضغط الأميركي الواضح على الداعمين لوقف أو لتقنين دعم المعارضة. لذلك كثّفت الرياض وأنقرة تحركاتهما الدبلوماسية، بموازاة طرح ورقة التدخل العسكري في سورية تحت غطاء التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، مدعومة بمشروع المناورات الكبيرة لـ"رعد الشمال"، التي ستضمّ 21 دولة حليفة للسعودية.
التصريح السعودي حول التدخل البري في سورية، تلقّى دعماً واضحاً، من تركيا والأمارات. أما البحرين، وبعد تصريحات السفير البحريني في لندن فواز بن محمد آل خليفة التي أكدت استعداد بلاده للمشاركة، عاد السفير وسحب تصريحاته، في خطوة اتضحت أسبابها فيما بعد، إثر توجه الملك البحريني حمد بن عيسى آل خليفة إلى سوتشي الروسية للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

في ظلّ هذه الأجواء، توجه وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إلى واشنطن في زيارة مفاجئة، وأكد في المؤتمر الصحافي الذي عقده مع نظيره الأميركي جون كيري إثر المباحثات، أن "المملكة عازمة على حل أزمات المنطقة من خلال النقاش". الجبير أبقى ورقة التدخل في سورية على الطاولة، قائلاً إن "الادارة الأميركية كانت مؤيدة جداً وإيجابية، بشأن اقتراح السعودية إرسال قوات خاصة، دعماً لعملية برية ممكنة للتحالف الدولي في سورية، تقودها الولايات المتحدة وتؤدي فيها السعودية دوراً رئيسياً". قبل أن يشير الطرفان إلى أن "الهدف الرئيسي للبلدين سيكون الدفع نحو التوصل إلى وقف إطلاق النار خلال مؤتمر ميونيخ".

اقرأ أيضاً: سوريو كندا.. إعادة توطين اللاجئين لبدء حياة جديدة

لم يكد ينهي الجبير زيارته إلى واشنطن، حتى سربت مصادر في رئاسة الوزراء التركية، عبر وكالة "الأناضول"، تصريحات نفت خلالها الأنباء حول استعداد 150 ألف جندي للدخول في عملية عبر الأراضي التركية، لكنها أبقت الورقة على الطاولة، عبر التأكيد أن القواعد التركية مفتوحة لقوات التحالف الدولي لمكافحة "داعش"، وأن تركيا منفتحة لعقد أي تعاون مشترك في هذا الإطار.

في السياق، قامت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، بزيارة إلى أنقرة التقت خلالها كلا من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو. تمّ خلال الزيارة تعزيز التعاون للتعامل مع أزمة اللاجئين، فعبّرت ميركل عن صدمتها لأوضاع اللاجئين، وتضامنها مع أنقرة لمعالجة هذه الأزمة.

وأكدت المسؤولة الألمانية على ضرورة تفعيل القرار الأممي للتوصل إلى وقف إطلاق نار في سورية، فيما بدا توافقاً مع التوجّه الأميركي الذي يرفض التصعيد مع روسيا المحاصرة اقتصاديا، حتى لا تمعن في عدوانيتها. وذلك بينما حرصت أنقرة على تسليط الضوء على الأزمة الإنسانية الكبيرة والتدفق الأخير للاجئين السوريين إلى الحدود التركية السورية، نتيجة الهجوم المشترك الروسي ـ السوري النظامي، للضغط على الاتحاد الأوروبي.

في هذا الصدد، حمّل داود أوغلو "وحشية الغارات الروسية" مسؤولية تدفق موجة جديدة من اللاجئين، مكرراً اتهامه لموسكو بالعمل على تطهير عرقي. وقال "جميعنا نعاني من التطورات المقلقة في سورية. نحن على وشك مواجهة كارثة إنسانية في حلب وريفها، إذ تجمّع على حدودنا حتى الآن أكثر من 30 ألف سوري. بطبيعة الحال سنعمل على توفير احتياجات أخوتنا السوريين، ولكن لا يمكننا تحمل أن يقوم الروس بتطهير عرقي في المنطقة عبر القصف الجوي، بحجة أن الأتراك على كل الأحوال سيستقبلون اللاجئين. كما لا يمكن تحميل الأتراك كل مسؤولية استقبال اللاجئين السوريين". يأتي هذا، بينما عقد وزير الدفاع القطري خالد العطية، لقاءً مفاجئاً، مع أردوغان في العاصمة أنقرة، بعيداً عن وسائل الإعلام، وبحضور وزير الدفاع التركي عصمت يلماز.

في غضون ذلك، أعادت موسكو طرح ورقة حزب "الاتحاد الديمقراطي" (الجناح السوري للعمال الكردستاني) لممارسة المزيد من الضغوط على أنقرة، ورغم وجود ممثلية أو مكتب ارتباط لـ"الكردستاني" في موسكو، افتتحه صلاح الدين دميرتاش الرئيس المشارك لحزب "الشعوب الديمقراطي" (الجناح السياسي للعمال الكردستاني) في ديسمبر/كانون الأول الماضي، إلا أن وسائل الإعلام الروسية روّجت عن فتح ممثلية لحزب "الاتحاد الديمقراطي" في موسكو، أمس.

وسط كل هذا، تغيب طهران والرئيس السوري بشار الأسد عن كل هذه التطورات، بينما أعلنت الخارجية الروسية، يوم الثلاثاء، عن عقد لقاء بين ميخائيل بوغدانوف الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط وأفريقيا، وصالح مسلم الرئيس المشارك لـ"الاتحاد الديمقراطي" لمناقشة التطورات الأخيرة في المنطقة. وأكد الطرفان في اللقاء، ضرورة تنفيذ جميع أحكام قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، وضمان مشاركة كافة أطياف المعارضة بما فيها المجموعات الكردية، من دون الإشارة إلى فتح الممثلية.

اقرأ أيضاً: تركيا وألمانيا تعززان تعاونهما لمساعدة اللاجئين السوريين

ذات صلة

الصورة
المنفذ الرئيسي لمجزرة التضامن أمجد يوسف (تويتر)

سياسة

"لقد قتلت كثيراً، قتلت كثيراً، ولا أعرف عدد الأشخاص الذين قتلتهم"، قبل أن يضيف "أنا فخور باللي عملته"، بهذه الجمل، يفخر أمجد يوسف وهو يتحدث عن الجرائم الكثيرة التي ارتكبها وأشرف عليها في شهر إبريل/ نيسان 2013، في حي التضامن، جنوبي سورية.
الصورة

سياسة

أفاد معهد "نيو لاينز" في تقرير، اليوم الثلاثاء، بأن تجارة حبوب الكبتاغون المخدّرة توسعت في الشرق الأوسط إلى حد كبير خلال العام 2021 لتتجاوز قيمتها خمسة مليارات دولار، فيما أكد أن النظام السوري يستخدم هذه التجارة كوسيلة للبقاء سياسياً واقتصادياً.
الصورة

سياسة

شهدت العديد من الساحات في مناطق خارجة عن سيطرة النظام السوري أمس تظاهرات شعبية حاشدة في الذكرى الحادية عشرة لانطلاق الثورة السورية، وهو ما رأى فيه ناشطون دلالة على استمرار الثورة وأسبابها، إضافة إلى إصرار السوريين على تحقيق حلمهم بالحرية والكرامة.
الصورة

منوعات

قررت اللجنة المكلفة بالتحقيق في انتهاكات قياديين من فصيل "السلطان سليمان شاه" نفيَ القيادي "محمد الجاسم" الملقب "أبو عمشة"، ما أثار انتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي في سورية.

المساهمون