خسائر للنظام السوري بتجدد الاشتباكات والقصف المتبادل في ريف إدلب

05 اغسطس 2020
الصورة
قصفت قوات النظام مناطق متفرقة في ريف إدلب (عمر حاج قدور/فرانس برس)

قُتل وجُرح عناصر من قوات النظام السوري، فجر اليوم الأربعاء، بتجدد الاشتباكات مع المعارضة السورية المسلحة في جبل الزاوية بريف إدلب شمال غربي سورية، فيما قصفت المعارضة مواقع للنظام، رداً على الخروق المتكررة لوقف إطلاق النار في المنطقة، فيما أُصيب مدنيان جراء انفجار عبوة ناسفة في مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي.

وذكرت مصادر عسكرية، لـ"العربي الجديد"، أنّ اشتباكات اندلعت بين المعارضة المسلحة وقوات النظام على محور البارة والفطيرة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، عقب محاولة تسلّل من قبل عناصر النظام إلى قرية الفطيرة.

وأضافت المصادر أنّ المعارضة أوقعت خسائر بشرية في صفوف قوات النظام بين قتيل وجريح، وأجبرت الأخيرة على التراجع إلى نقاطها في محور كفرنبل، مضيفة أنّ عناصر من النظام قتلوا أيضاً بعمليات قنص قامت بها فصائل معارضة في المنطقة ذاتها.

وذكرت المصادر أنّ قوات المعارضة قصفت بالمدفعية والصواريخ مواقع لقوات النظام في مدينة كفرنبل ومحيطها، رداً على خرق النظام لوقف إطلاق النار ومحاولته المتكررة للتسلل إلى محاور المعارضة في المنطقة.

وتحدثت المصادر عن وقوع قصف مدفعي متبادل أيضاً في محاور قرية دير سنبل بجبل الزاوية ومحور الحدادة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

وكانت قوات النظام قد قصفت، أمس الثلاثاء، مناطق متفرقة في بلدات كنصفرة والفطيرة والموزرة بريف إدلب الجنوبي، موقعة أضراراً ماديةً في ممتلكات المدنيين.

ويأتي القصف المتبادل في المنطقة، على الرغم من سريان وقف إطلاق النار المتفق عليه بين تركيا وروسيا، في قمة موسكو، في 5 مارس/ آذار الماضي.

ونص الاتفاق على وقف تام لإطلاق النار في المنطقة، بالإضافة إلى تسيير دوريات مشتركة روسية تركية على الطريق الدولي حلب اللاذقية "أم 4"، تمهيداً لافتتاحها أمام الحركة في مناطق النظام ومناطق سيطرة المعارضة.

إلى ذلك، جُرح مدنيان جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون قرب محطة الانطلاق غرب مدينة إعزاز في ريف حلب الشمالي الخاضع لسيطرة المعارضة السورية.

وتعرضت مدينة إعزاز لعمليات تفجير عدة في وقت سابق، أدت إلى سقوط ضحايا من المدنيين وعناصر المعارضة.