خسائر بريتش بتروليوم تضرب أسهم أوروبا

29 أكتوبر 2019
الصورة
ارتباك بريكست يواصل التأثير على سوق لندن (Getty)
+ الخط -

ضربت خسائر شركة النفط البريطانية "بريتش بتروليوم ـ بي بي" الأسهم الأوروبية بعد الصعود القياسي الذي حققته في إغلاق الإثنين، بينما ارتفع الدولار بمعدل هامشي في أسواق الصرف، كما تراجع الإسترليني مع قبول حزب العمال البريطاني لإجراء انتخابات عامة في ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وحسب رويترز، ارتفع الدولار بنسبة طفيفة مقابل أغلب العملات الرئيسية مع ترقب المستثمرين لاجتماع مجلس الاحتياط الفيدرالي "البنك المركزي الأميركي"، الذي سيبدأ لاحقًا اليوم ويستمر حتى الغد، مع توقعات بخفض الفائدة على الدولار ربع نقطة مئوية.

وعلى صعيد النزاع التجاري قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إنه من الممكن التوقيع على جزء كبير من اتفاق مع الصين في وقت أقرب مما يتوقع الكثيرون. وهو ما ساهم في ارتفاع العملة الأميركية.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات، بنسبة طفيفة 0.13% إلى 97.89 نقطة، في منتصف النهار في تعاملات لندن/ حسب رويترز. 

كما تراجع اليورو بنسبة ضئيلة بلغت 0.12% إلى 1.1087 دولار، وانخفض الإسترليني 0.11% عند 1.2849 دولار، واستقرت العملة اليابانية مقابل نظيرتها الأميركية عند 108.94 ينات.

وعلى صعيد أسواق المال تراجعت الأسهم الأوروبية اليوم الثلاثاء من قرب أعلى مستوى في عامين مع فحص مستثمرين مجموعة من النتائج المتباينة.

ويبدو أن خسائر شركة بريتش بتروليوم وعمليات جني الأرباح وغياب التفاصيل الخاصة بالمحادثات التجارية الصينية الأميركية والانسحاب البريطاني من الاتحاد الأوروبي تسببت في التراجع. 

وسجلت بريتش بتروليوم خسارة صافية بلغت 700 مليون دولار لأول مرة منذ الربع الثاني من 2016.

وهبط المؤشر ستوكس 600 الأوروبي بنسبة 0.2% في التعاملات الصباحية، بعدما صعد لأعلى مستوى في 21 شهراً في الجلسة السابقة بفضل التفاؤل بشان التجارة ومقتدياً بمكاسب وول ستريت في إغلاق الإثنين، حيث سجل المؤشر الأميركي "ستاندرد آند بورز 500" مستوى قياسياً مرتفعاً.

وخسر قطاع النفط والغاز 0.5% بسبب شركة النفط "بريتش بتروليوم ـ بي.بي" البريطانية التي أعلنت انخفاضاً حاداً في أرباح الربع الثالث بفعل تراجع أسعار النفط وهبوط الإنتاج.

وتراجعت أرباح شركة بي.بي النفطية بشدة في الربع الثالث من العام حيث تضررت من انخفاض أسعار النفط لكن إيرادات قوية من عمليات التكرير ساعدت الشركة في تجاوز التوقعات رغم تجنيب مبالغ استثنائية تبلغ 2.6 مليار دولار تتصل بمبيعات أحد الأصول الكبيرة.

ومنيت الشركة البريطانية بخسارة صافية لأول مرة فيما يزيد عن ثلاثة أعوام بسبب هذه المبالغ الاستثنائية لكن الأداء الأساسي ظل قويًا.

ولم يطرأ تغير على التدفقات النقدية للعمليات على أساس سنوي وسجلت 6.1 مليارات دولار برغم انخفاض أسعار النفط 17%.

وقال بوب دادلي الرئيس التنفيذي للشركة في بيان "سجلت بي.بي تدفقات نقدية من العمليات وأرباحاً أساسية قوية خلال ربع شهد انخفاض أسعار النفط والغاز وتأثيرات إعصار قوي".

المساهمون