خرق الصمت الانتخابي في تونس: "حنبعل تي في" أول المتهمين

06 أكتوبر 2019
الصورة
التونسيون يختارون ممثليهم في البرلمان (فتحي بلعيد/فرانس برس)
أعلن محمد مرزوق رئيس "شبكة مراقبون" التونسية أن بعض الخروقات شابت الانتخابات التشريعية التي تشهدها تونس اليوم، أبرزها دعوة مرشحين إلى الانتخابات للمشاركة في برنامج تلفزيوني على قناة "حنبعل تي في".

واعتبر مرزوق أنّ ما تقوم به القناة خرق خطير يستوجب تدخل "الهيئة العليا للانتخابات والهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري ــ الهايكا"، لإيقاف مثل هذه الخروقات.

ورغم ما أعلنه مرزوق، أكد عضو الهيئة المديرة لـ"شبكة مراقبون" سيف الدين العبيدي لـ"العربي الجديد"، أن قناة "حنبعل تي في" لم تقم بأي خرق خطير، معتذراً منها "عن هذا الخطأ غير المقصود من قبل رئيس الشبكة".

لكن هذا الاعتذار المتأخر لم يقنع جمعيات مدنية أخرى. إذ اعتبر موفق الزواري منسق المشاريع فى منظمة "أنا يقظ"، في حديث مع "العربي الجديد"، أنّ دعوة المرشح سيف الدين مخلوف عن "ائتلاف الكرامة" إلى أحد البرامج"أمر غير مقبول وخطير، ويرتّب عقوبات على المرشح من قبل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات وعلى القناة من قبل الهايكا". 

يذكر أن "الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري"، و"الهيئة العليا المستقلة للانتخابات"، في القرار المشترك الذي صدر يوم 21  آب/أغسطس 2019، حول ضوابط التغطية الإعلامية للانتخابات الرئاسية والتشريعية، منعت على وسائل الإعلام استضافة مرشحين خلال يوم الصمت الانتخابي، أو يوم الاقتراع، وهو ما يعد في حالة حصوله خرقاً خطيراً يستوجب فرض عقوبات مالية على وسيلة الإعلام من قبل "الهايكا"، وعقوبات على المترشحين من طرف "الهيئة العليا المستقلة للانتخابات".