خبير فرنسي: كيماويات خطرة باقية في مرفأ بيروت

11 اغسطس 2020
الصورة
خبير فرنسي: توجد سوائل قابلة للاشتعال في حاويات بميناء بيروت (حسين بيضون/العربي الجديد)

يعمل خبراء كيميائيون ورجال إطفاء على تأمين ما لا يقل عن 20 حاوية كيميائية محتملة الخطورة في ميناء بيروت الذي دمره انفجار مدوّ قبل أيام، وفقاً لأحد أعضاء فريق الخبراء الفرنسي.

وقال اللفتنانت أنتوني، الخبير الكيميائي الفرنسي في الموقع الذي لم يصرح له بالكشف عن اسمه بالكامل وفقاً لسياسة الحكومة، إن بعض الحاويات ثُقبت عندما ضرب انفجار عنيف وقع الأسبوع الماضي الميناء والعاصمة اللبنانية.

وأوضح أنتوني أن خبراء كيميائيين فرنسيين وإيطاليين يعملون وسط أنقاض الميناء قد حددوا حتى الآن أكثر من 20 حاوية تحتوي على مواد كيميائية خطيرة.

خبراء فرنسيون وإيطاليون، يعملون وسط أنقاض الميناء، حددوا حتى الآن أكثر من 20 حاوية تحتوي على مواد كيميائية خطيرة

 

وقال أنتوني لوكالة "أسوشييتد برس" في مقابلة تلفزيونية يوم الاثنين: "لاحظنا وجود حاويات عليها رمز الخطر الكيميائي. ثم لاحظنا أن إحدى الحاويات كان بها ترسيب".

وأوضح أن الخبراء يعملون مع رجال إطفاء لبنانيين لتأمين جميع الحاويات وتحليل محتوياتها. "نحن بحاجة إلى تنظيف كل شيء ووضع كل شيء في أمان".

ولم يحدد الخبير المواد الكيميائية المستخدمة ولم يقدم مزيدًا من التفاصيل. لم يعلق المسؤولون اللبنانيون على المخاطر الكيميائية المحتملة في الميناء.

وقال أنتوني، واصفًا حاويات ضخمة ألقيت حول الميناء بفعل القوة الشديدة للانفجار، "هناك أيضًا سوائل أخرى قابلة للاشتعال في حاويات أخرى، وهناك أيضًا بطاريات، أو أي نوع آخر من المنتجات التي يمكن أن تزيد من مخاطر أي انفجار محتمل".

وليس من الواضح ما إذا كان يمكن أن تكون هناك حاويات إضافية يحتمل أن تكون خطرة في مناطق أخرى من الميناء. قال أنتوني إن الخبراء الفرنسيين والإيطاليين تم تعيينهم في منطقة محددة لفحص وتأمين هذا القسم.

وأدى الانفجار الذي وقع يوم الثلاثاء الماضي في الميناء إلى مقتل ما لا يقل عن 160 شخصًا وإصابة حوالي 6000 آخرين. يُعتقد أنه نتج عن حريق أشعل مخزونًا يبلغ 2750 طنًا من نترات الأمونيوم شديدة التقلب. وتم تخزين المواد في الميناء منذ عام 2013 مع قليل من الضمانات على الرغم من تحذيرات عديدة من خطرها.

خبراء الكيميائيات هم من بين عشرات من عمال الطوارئ الفرنسيين الذين وصلوا للمساعدة في البحث عن الجثث ومساعدة المرضى والتطهير بعد الانفجار. كما يوجد حوالي 50 شرطياً فرنسياً في بيروت للمساعدة في التحقيق فيما حدث.

(أسوشييتد برس)