خبراء: تمديد اتفاق أوبك سيعمق العجز بسوق النفط

12 مايو 2017
الصورة
تراجع أسعار النفط (Getty)
+ الخط -
قال مسؤول بالوكالة الدولية للطاقة إن سوق النفط عاد مرة أخرى ليشهد عجزًا في المعروض، ومن المتوقع أن يتجاوز الطلب مستوى الإنتاج بشكل أكبر، خلال النصف الثاني من العام الجاري، إذا وافقت أوبك على تمديد العمل باتفاق خفض الإمدادات.

وأوضح كبير محللي النفط لدى الوكالة نيل اتكينسون خلال مؤتمر "بلاتس" في لندن، أن الاتفاق الحالي، نجح في التصدي لتخمة المعروض العالمي، التي أبقت الأسعار منخفضة خلال السنوات الأخيرة.

وأضاف: بدأ الأمر يصبح أكثر وضوحًا، إذ أن تخفيضات أوبك تهدف لتحويل السوق من الفائض إلى العجز الذي بدأ يحدث الآن.

من جهته، قال كبير محللي السلع الأساسية لدى جولدمان ساكس، جيف كوري إن ضريبة الحدود المحتمل فرضها في الولايات المتحدة، من شأنها رفع أسعار خام نايمكس الأميركي بقوة، لتكون تكلفته أكثر 30% مقارنة بأسعار النفط في أي بلد آخر.

وأضاف كوري خلال قمة بلاتس للنفط في لندن، أن خام نايمكس سوف يتداول أعلى بنحو 15 دولارًا عن خام برنت، وهو ما يجعل تمرير هذه الضريبة صعباً، لأن ذلك ستترتب عليه زيادة حادة في أسعار الوقود والمنتجات النفطية في الولايات المتحدة.

وتابع: الهدف من الضريبة هو تعزيز قوة الدولار بنحو 25%، لتخفيف عبء الأسعار عن المستهلك، لكن النفط سلعة مقومة بالعملة الأميركية في جميع أنحاء العالم، فالأمر هنا سيختلف، ولو تحدث أحد للكونغرس سيجد أنهم يدركون ذلك تمامًا.

واستطرد أن فرض هذه الفائدة سيخلق المزيد من فرص العمل ويسهم في توسع صناعة النفط في الولايات المتحدة، لكن على سبيل المثال ستصل أسعار النفط داخل البلاد إلى 65 دولارًا للبرميل، بينما خام برنت عند 50 دولارًا، وفي غضون ذلك سيكون هناك تدفق هائل لواردات النفط من الخارج.

ويتوقع مراقبون أن تقوم أوبك بتمديد اتفاق كبح الإنتاج، بالتعاون مع بعض المنتجين المستقلين، وذلك عندما تجتمع في الخامس والعشرين من الشهري الجاري، ويرى اتكينسون أن مثل هذه الخطوة ستسهم في تحقيق عجز أكبر في النصف الثاني من العام.

وفي ظل تركيز الأسواق على احتمالات تمديد اتفاق خفض الإنتاج الذي تقوده أوبك، قال كبير محللي النفط لدى جولدمان ساكس إن تمديد العمل بالاتفاق من شأنه أن يدفع السوق نحو مزيد من العجز في النصف الثاني من العام الجاري.

من جهة أخرى، تراجعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت القياسي تسليم يوليو/ تموز بنسبة 0.25% إلى 50.64 دولاراً للبرميل، فيما انخفض خام نايمكس الأميركي تسليم يونيو/ حزيران بنسبة 0.30% إلى 47.69 دولاراً للبرميل.

يذكر أن الأسواق تترقب صدور بيانات شركة الخدمات النفطية بيكر هيوز حول التغير في عدد منصات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة، بعدما سجلت ارتفاعها السادس عشر على التوالي الأسبوع الماضي.
(العربي الجديد)

المساهمون