خبراء: الوقت مناسب لشراء الذهب

محمد بوهريد
17 فبراير 2015
+ الخط -
قال عدد من خبراء الذهب والاقتصاد والمال إن الوقت الحالي مناسب لشراء الذهب، خصوصاً بعد أن حافظ المعدن الأصفر على جاذبيته كملاذ آمن للأموال سواء للادخار أو الاستثمار على الرغم من الأزمة المالية والاقتصادية التي تضرب عدداً من دول العالم منذ بضع سنوات.

وقد عرفت أسعار الذهب قفزات كبيرة، خلال النصف الثاني من العقد الماضي، مما جعل المعدن النفيس يدر موارد مهمة على المستثمرين فيه، خصوصاً في عام 2012، الذي قفز فيه إلى 1670 دولاراً للأوقية.

وعادة ما تغتنم أسعار الذهب انخفاض سعر صرف الدولار والنفط وتراجع البورصات العالمية، ما يعني، أيضاً، أنها تتأثر سلباً بصعود العملة الأمريكية وانتعاش أسواق الأسهم.

وعلى أساس هذه القاعدة الذهبية، فإن الوقت الحالي مناسب لشراء الذهب، بحسب خبراء، في ظل توقف الدولار لالتقاط الأنفاس بعد صعوده، خلال الأسابيع الماضي، واستمرار تداعيات تهاوي أسعار النفط وأزمة اليونان على البورصات العالمية.

وفي هذا السياق، واصلت أسعار الذهب، صباح اليوم الثلاثاء، ارتفاعها، حيث زادت بنسبة 0.2%، لتصل إلى 1230.96 دولاراً للأوقية، مستفيدة من تراجع العملة الأميركية وانهيار محادثات اليونان ومنطقة اليورو بشأن خطة الإنقاذ، وهو ما انعكس سلباً على البورصات الأوروبية، وقد تمتد تأثيراته إلى باقي الأسواق العالمية.

وقال الخبير العالمي في سوق الذهب، مصطفى بلخياط، لـ"العربي الجديد"، إن الذهب سيواصل الارتفاع خلال الأشهر المقبلة.

وبنا بلخياط، وهو مغربي، توقعاته على تكهنات بارتفاع طلب العديد من البلدان، خصوصاً الصين، أكبر مشترٍ للذهب عالميّاً، على المعدن الأصفر.

وكان الخبير المالي الكويتي، فهد الشريعان، أكد، في تصريحات سابقة لـ"العربي الجديد"، أن الاستثمار في الذهب هو الخيار الأنسب للمرحلة المقبلة.

وقال الشريعان " يعد بلا شك الاستثمار الأنجح في الأوقات كافة، فهو لا يرتبط بوقت معين، وبالتالي فإن الاستثمار في الذهب سيكون محور اهتمام المضاربين في الأسواق المالية خلال عام 2015".

غير أن البنك الدولي خالف هذه التوقعات في تقرير أصدره شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي قال فيه، إن سعر الذهب يناهز 1240 دولاراً للأوقية، خلال العام الجاري، مستبعداً أن يعاود الارتفاع إلى المستوى القياسي الذي بلغه في عام 2012.

اقرأ، أيضاً:  الصين أكبر منتج للذهب بالعالم للعام الثامن على التوالي

ذات صلة

الصورة

اقتصاد

تتأثر مهنة الصائغ كثيراً بتراجع سعر صرف الليرة التركية أمام الدولار الأميركي، حيث يشتكي بعض أصحاب محال المجوهرات في إسطنبول من أن تراجع الليرة ينعكس قلة إقبال على شراء الحلي.
الصورة
الليرة اللبنانية (حسين بيضون/العربي الجديد)

اقتصاد

يتهافت اللبنانيون منذ أيام على شراء الدولار من الصرافين وذلك بعد قرار مصرف لبنان ضخّ العملة الأميركية في السوق بناءً على طلب مجلس الوزراء بعدما تجاوز سعر الصرف الأسبوع الماضي 6 آلاف ليرة.
الصورة
dollars991

اقتصاد

يتزايد الطلب العالمي على الدولار في أسواق العالم وسط الحاجة الماسة لتسديد الديون التي حان أجلها في العالم. ويقدر حجم النقص في العملة الأميركية بالاقتصادات الناشئة وأوروبا والصين بنحو 13 ترليون دولار.
الصورة
تراجع الدولار في مصر تحول إلى لغز (فرانس برس)

اقتصاد

كسر سعر صرف الدولار في البنوك المصرية حاجز الـ 16 جنيهاً لأول مرة منذ نحو سبعة أشهر، بينما يقترب في السوق السوداء من مستوى 17 جنيها، في وقت تشهد فيه الدولة تراجعاً حاداً في موارد النقد الأجنبي رغم الاقتراض الخارجي.

المساهمون