خالد العطيّة في طهران: مختلفون حول سوريا

خالد العطيّة في طهران: مختلفون حول سوريا

27 فبراير 2014
الصورة
+ الخط -

لم يظهر من زيارة وزير الخارجية القطري، خالد العطية، إلى طهران، اليوم الأربعاء، إلا تجديده القول بوجود الاختلاف في وجهات النظر يبن طهران والدوحة بشأن الملف السوري، "رغم وجود نقاط مشتركة بين الطرفين"، على حد تعبيره، في المؤتمر الصحافي الذي جمعه مع نظيره الإيراني، محمد جواد ظريف.

وقال الوزير العطية إن بلاده وإيران "متفقتان على أن الحل السياسي هو السبيل للخروج من الأزمة في سوريا"، مشيراً إلى أن الدوحة ترى أن الأزمة بدأت "عندما خرج شعب سوريا للمطالبة بالحرية والإصلاح فوُوجه بالرصاص والنيران".

وكان العطية قد انتقد، قبل توجهه إلى إيران، "تقاعُس مجلس الأمن الدولي عن حل الأزمة السورية المتفاقمة"، واتهم المجتمع الدولي بـ"الانتقائية في التعاطي مع القضايا الإنسانية".

وقال الوزير القطري، لدى افتتاحه مؤتمر "الأزمة السورية والقانون الدولي" في جامعة قطر، أول من أمس الاثنين، إن مجلس الأمن "اعتبر انتهاك القانون الدولي الإنساني ذريعة لتطبيق الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة في يوغوسلافيا ورواندا، لكنه تقاعس في سوريا". كما انتقد "تبنّي المجتمع الدولي معايير مزدوجة في الأزمات الإنسانية، إذ عمل على إنهاء أزمة أوكرانيا في زمن قياسي، بينما لا تزال قضية الشعب السوري من دون تسوية منذ ثلاث سنوات".

المساهمون