حُمّى نهائي دوري أبطال أفريقيا..تُشعل حرباً إلكترونية بين الجماهير

حُمّى نهائي دوري أبطال أفريقيا..تُشعل حرباً إلكترونية بين الجماهير

05 نوفمبر 2018
الصورة
الحكم مهدي عبيد ارتكب أخطاء في مباراة الذهاب (Getty)
+ الخط -
تصاعدت الحرب الجماهيرية بين الترجي  التونسي والأهلي المصري، ودخل فيها الزمالك المصري الغريم التقليدي للثاني، والتشكيك في شرعية الفوز الأهلاوي على الترجي 3-1، في لقاء ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة.

وتفجّرت أزمة كبرى في الساعات الماضية، تحت اسم "رشوة الحكام"، واتهام محمد كامل رئيس الشركة الراعية للأهلي، ورئيس الشركة الراعية لاتحاد الكرة في الوقت نفسه، بتقديم رشوة مالية إلى الحكم الجزائري مهدي عبيد، الذي احتسب ركلتي جزاء غير صحيحتين للأهلي في النهائي باستاد برج العرب.

وتفاعلت الجماهير مع هذه الأنباء ودشنت هاشتاغ "وسم" على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، تحت اسم: "رشوة الأهلي للكاف".

وانهالت خلاله، التغريدات المسيئة للأهلي وكامل، واتهمت الطرفين بسداد رشوة، ونقل مغرد تصريحاً لسليم شيبوب رئيس نادي الترجي السابق قال فيه: "الأهلي غدر بالترجي، وهو أراد اختبارنا، ولكن سنرد عليه بالمثل وأكثر، ولن نربح النهائي بالمثل بل سننتصر في الميدان والسن بالسن والبادئ أظلم".

وكتب مغردٌ آخر: "يجب ألا تُلعب مباراة العودة، أعطوا الكأس للأهلي من الآن، لأنه لا يهتم لتواجد الـVAR حتى". وكتب ثالث: "تاريخك عابقٌ بالفساد، الأهلي الفساد الأكبر في العالم".

وردّ محمد كامل سريعاً على ما جرى تداوله بتغريدة غامضة عبر حسابه الرسمي على الموقع نفسه "تويتر" وكتب: "أصعب امتحان هو أن تصبر، وتتحمل ولا ترد، الصبر يا رب".

وأكدت شركة "بريزنتيشن" عدم صحة الشيك المزعوم، وذكرت في بيان، أنها فوجئت بنشر خطاب ملفق في هذا الصدد عبر صفحات "السوشيال ميديا".

وأضافت: "أي مخاطبات لها مع المؤسسات أو الأندية التي تتولى رعايتها، تكون ما بين المدير التنفيذي للشركة، عمرو وهبي، والمدير التنفيذي لأي مؤسسة، وفي حالة الأهلي فهو العميد محمد مرجان، ولا تكون موجهة لرئيس النادي، محمود الخطيب، كما ورد في الخطاب المزعوم".

وتابع البيان إيضاحاته للموقف: "لا توجد أي حسابات لنا على الإطلاق، في البنك المذكور بـ"الخطاب المفبرك"، كما أنه لا توجد أي معاملة بتدفق مالي بهذا الرقم، بين الشركة والنادي الأهلي، خلال تلك الفترة، لأيّ غرضٍ كان، إلى جانب عدم وجود معاملات بالدولار من الأساس، بين الطرفين، والعقد المبرم مع الأهلي، ليس به أي أعمال طارئة أو استضافة وهدايا، كما ادعى "الخطاب المفبرك" المذكور".

وتفاعلت جماهير الأهلي بقوة مع الموضوع، وقامت بإطلاق تغريدته مرة أخرى لأكثر من ألف مشجع، والرد على جماهير الزمالك واتهامها بالوقوف خلف الخطاب الذى انتشر في مواقع السوشيال ميديا، ويحمل توقيعاً لمحمد كامل يؤكد خلاله من محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي صرف بدلات وهدايا إلى الحكم الجزائري مهدي عبيد تصل إلى 200 ألف دولار أميركي (قرابة 2 مليون جنيه مصري).

وطالبت الجماهير الأهلاوية إدارة النادي برئاسة محمود الخطيب، اللجوء قانوناً ضد من قاموا بتزوير الخطاب، خاصة وأن صرف مثل هذه الرشاوى، لا يكتب في خطابات رسمية متبادلة بين شركة خاصة ونادي يخضع للمساءلة المالية والقانونية.

وشدد مصدر مسؤول في النادي الأهلي، رفض ذكر اسمه على أنه سيجرى ملاحقة من نشر الخطاب علي مواقع السوشيال ميديا قانونياً، وعدم ترك الواقعة تمرّ مرور الكرام، خاصة أنها تحمل إهانة للأهلي.

وفي الوقت نفسه تعيد تكرار أسلوب مبتذل، تعرض له محمود طاهر رئيس النادي السابق عندما انتشر صور شيك يحمل توقيعاً مزيفا له بصرف مليوني جنيه إلى الحكم إبراهيم نور الدين، مقابل إدارته لقاءً محليا للأهلي في بطولة الدوري المصري خلال الموسم قبل الماضي، ووقف وراءه نشطاء من جماهير نادي الزمالك غضباً من ضياع لقب بطل الدوري من الفريق بحسب المصدر عينه.

ويُواجه كامل أزمة كبيرة في الساعات الأخيرة بسبب دعمه الكبير للأهلي، بعد تبرعه بنحو 3 ملايين جنيه لتمويل رحلة سفر 3 آلاف مشجع أهلاوي إلى تونس، لتشجيع الفريق المصري في رادس أمام الترجي، وقبلها إلغاء نادي الزمالك عقد الرعاية المبرم بين الطرفين، وتحذيره رسمياً الشركة الراعية من بث مباراته مع حرس الحدود في الدوري المصري.

المساهمون