حُريّة مشروطة لمؤسّس "أبراج" الإماراتية بكفالة 19 مليون دولار

29 مايو 2019
الصورة
نقفي متمسّك ببراءته من التهم الموجّهة إليه (فرانس برس)
+ الخط -

صرح مسؤول قضائي بريطاني بأن المؤسس الباكستاني لشركة الاستثمار المباشر الإماراتية المنهارة مجموعة "أبراج"، عارف نقفي، أُطلق سراحه من الحبس بعد أن وفى بشروط كفالة تتضمن سداد 15 مليون جنيه إسترليني (19 مليون دولار).

وكان نقفي قد اُعتقل في سجن واندسورث في لندن بعد إلقاء القبض عليه في إبريل/نيسان الماضي، في ما يخص اتهامات يواجهها في الولايات المتحدة تتعلق بالاحتيال على مستثمرين من بينهم "مؤسسة بيل وميليندا غيتس".

وقالت شركة علاقات عامة في بيان أصدرته نيابة عن نقفي إن "الأسابيع الفائتة مثلت وقتاً صعباً للغاية بالنسبة للسيد نقفي وأسرته".

وأضافت أنه "متمسك ببراءته، وهو يتوقع تبرئة ساحته بالكامل من أي اتهامات. السيد نقفي كرر إعلان تعهده بأن يكون قوة إيجابية في تسوية هذا الوضع لكافة الأطراف ذات الصلة".


وقضت محكمة في لندن في الثالث من مايو/أيار بإمكان إطلاق سراح نقفي إذا وفّى بشروط كفالته، بما في ذلك سداد 15 مليون جنيه إسترليني وضمانة إضافية بقيمة 650 ألف جنيه إسترليني.

وتشمل الشروط أيضاً طلب تسليم جواز سفره الباكستاني، وتحديد إقامته على مدى 24 ساعة في عنوان تُبلغ به المحكمة، وارتداء جهاز تتبع إلكتروني، حسبما قاله متحدث باسم الادعاء في ذلك الوقت.

وقال مسؤول قضائي يوم الأربعاء إنه تم إطلاق سراح نقفي مساء الثلاثاء بعد تحقيق شروط الكفالة، مضيفاً أنه يتعين على نقفي الحضور مجدداً في محكمة وستمنستر في 12 يونيو/ حزيران المقبل.

وأبراج، التي كانت من أكبر صناديق الاستثمار المباشر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بدأت في الانهيار بعد نزاع مع مستثمرين بشأن استخدام أموال في صندوق للرعاية الصحية حجمه مليار دولار.


(رويترز)

دلالات

المساهمون