حي باربيس... نكهة مغربية في باريس

18 فبراير 2019
الصورة
سعاد المغربي داخل متجرها (العربي الجديد)
+ الخط -


خلال تجوالك في حيّ باربيس الباريسي، الذي عرف حضوراً عربياً كبيراً خلال ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، وما زال يحافظ على هذا الحضور على الرغم من محاولات السلطات الفرنسية إحداث تغييرات فيه ودفع العرب والأفارقة للانتقال إلى الضواحي، كما فعلت في أحياء أخرى، لا بد أن يلفتك الحضور الطاغي للذكور على حساب النساء.

الحضور الذكوري الطاغي ينسحب على الشارع، والمحال التجارية، والباعة المتجولين الذين يتنقلون بين الشوارع ومحطات المترو، لعرض بضاعتهم كالسجائر الأجنبية المهربة، بأسعار مخفضة، قياساً بالأسعار المرتفعة في فرنسا. حتى داخل المحال التجارية، يندر وجود باعة نساء.

لكن تبقى هناك استثناءات. إذ إن بعض النساء يتولين إعداد الفطائر التي يُقبل على شرائها المغاربة في مختلف الأوقات، ويتناولونها مع الشاي أو القهوة، خصوصاً في شهر رمضان، وإن كنّ يعملن في أماكن غير ظاهرة في العادة. دخلت "العربي الجديد" متجراً في سوق "كازا بلانكا"، حيث كانت سعاد المغربي في الاستقبال.

المتجر الذي تعمل فيه يعرض بضائع ومنتجات مغربية، من شاي وتمر وزيت زيتون وغيرها من المنتجات الجلدية. تقول لأحد الزبائن الذي أمسك بقنينة زيت زيتون: "إنه جيد. لقد جربته". كان هذا التأكيد كافيا بالنسبة إليه لدفع ثمنه. تعرف حي باربيس جيداً، هي التي تعمل فيه منذ عقدين من الزمن. تبتسم حين نسألها عن طغيان العنصر الذكوري في الحي، فتشرح أن الأمر تغيّر بعض الشيء. "أستقبل الكثير من النساء يومياً، اللواتي يشترين ما يحتجنه للطهي. سابقاً، كان النساء اللواتي عرفتهن محافِظات بمعظمهن. في الوقت الحالي، أستقبل في معظم الأحيان نساء فرنسيّات من أصول عربية".
أكثرية الزبائن من أصول عربية (العربي الجديد) 

وتروي لـ "العربي الجديد" الكثير من القصص عما تعيشه في المتجر، وهي تستقبل الزبائن وتوزع الابتسامات. وتشير إلى أن المغربيات، على الرغم من اندماجهن بشكل كبير في المجتمع الفرنسي، ما زلن يحرصن على مشاهدة المحطّات التلفزيونية المحلية. "بعض النساء يخبرنني عن برنامج شاهدنه في هذه القناة أو تلك كأنني شاهدته. والبرنامج قد يتحدث عن بعض مواد التجميل، أو عن وسائل تساعد على الإنجاب".

لسعاد المغربي رأيها في كلّ ما يحدث في الحيّ. تقول إنّه ثمة رغبة لإفراغه من السكان المغاربة والأفارقة، لافتة إلى أن جشع اللوبي العقاري، خصوصاً في باريس كبير. كما أن البلدية ترغب في تحويله إلى حي سياحي، من خلال دفع أصحاب المتاجر، عن طريق إغراءات مادية وضغوط، إلى الضواحي.

بالطبع، مشروع الحكومة سينجح في نهاية الأمر، تقول المغربي. تضيف: "الكثير من هذه المتاجر كانت عبارة عن مشاريع عائلية، أي أنّ الابن يرث الأب، ثم يورث المتجر لمن يأتي بعده. لكن الجيل الجديد، خصوصاً من تخرّج من مدارس عليا أو من هو قادر على العمل في وظيفة أكثر راحة ورفاهية، ليسوا مستعدين للعمل الطويل في هذه المتاجر، ولا يريدون أن يُنظَر إليهم باعتبارهم مرتبطين بالجماعة أو الطائفة أو الجالية".
أجيال توارثت العمل في متاجر السوق لكن الجيل الجديد يفضل الخروج منه (العربي الجديد) 

ولدى سؤالها عن المخاطر التي تهدد هذه التجارة، تشرح أنّ هذه المتاجر تعرض في الغالب بضائع مستوردة من المغرب العربي وأخرى من تركيا. لكنّ هذا الحنين لا يشمل الجميع. من جهة أخرى، فإن المتاجر الكبيرة تفتح ملحقات لها في كلّ أركان المدينة، وتبيع فيها مختلف أنواع البضائع، بما فيها تلك القادمة من المغرب العربي، وبأسعار تنافسية".

المحال التجارية تعي هشاشتها، ما يدفعها إلى تنويع بضاعتها والتفكير في أمور أخرى. وتقول المغربي إن المتجر يتولى نقل بضائع وحقائب إلى المغرب. "في إمكانك، ومن دون اللجوء إلى الحافلات، إرسال حقائبك إلى أي منطقة في المغرب، في مقابل 2 يورو للكيلوغرام الواحد".
بدوره، يقول المتقاعد عبد الفتاح الأحمدي، الذي يعرف حيّ باربيس منذ نحو أربعين عاماً: "الناس لا تأتي إلى باربيس فقط للتبضع. في الوقت الحالي، تستطيع شراء كل ما تحتاجه بواسطة الإنترنت. لكنها صلة الرحم، وسماع أخبار الأهل في البلد".
صلات الرحم والأصول العربية تميز الحي الباريسي(العربي الجديد) 

يضيف: "أشتري أشياء قليلة من المتجر، لكنني أحظى بلحظات صفو نادرة. في بعض الأحيان، تخبرني سعاد بحلول السنة الهجرية. ولا يمكن لمثل هذا أن يحدث وأنت تقف في طابور طويل وتشتري من بائعة من أصول أوروبية شرقية، ومتجهمة، أو تدفع لآلة".
على الرغم من الأزمة الاقتصادية في فرنسا، والتي تنعكس على الجالية العربية، ما زالت سعاد تستقبل الكثير من الزبائن، وتشعر بالرضى. تقول: "إن فاتَك ربحه لن تفتك صدقته".