حملة لملاحقة فلول "داعش" على الحدود العراقية السورية

23 سبتمبر 2018
+ الخط -

أعلنت القوات الأمنية العراقية، اليوم الأحد، عن إطلاق عملية عسكرية واسعة، للقضاء على خلايا تنظيم "داعش" الإرهابي، في الصحراء بين محافظات صلاح الدين والأنبار ونينوى، باتجاه الحدود العراقية السورية.

وذكر الناطق باسم مركز الإعلام الأمني العميد يحيى رسول، في بيان صحافي، أنّ "قوات من قيادة عمليات الجزيرة، والحشد العشائري، باشرت عملية واسعة على سبعة محاور، لتفتيش الصحراء بين محافظات صلاح الدين والأنبار ونينوى، في اتجاه الحدود العراقية السورية، بإسناد من طيران الجيش"، لافتاً إلى أنّ العملية "تأتي ضمن عمليات ملاحقة فلول داعش" الإرهابي.

ونقل البيان عن آمر "اللواء 88" ونس الجبارة، قوله إنّ "جبال حمرين تمثّل عقدة صعبة، لأنّها تتميز بتضاريس وعرة، جعلت منه وكراً آمناً لعناصر داعش"، مؤكداً "الحاجة إلى عمليات واسعة ومكثفة لتطهيرها من فلول التنظيم".

وأكدت وزارة الداخلية العراقية، في وقت سابق، ضبط عدد من أبراج الإنترنت التابعة لتنظيم "داعش" كان مسلحو التنظيم يستخدمونها لتأمين اتصالاتهم، خلال فترة سيطرتهم على نينوى.

 من جانبه، قال علي طالب عنصر شرطة محافظة ديالى، لـ"العربي الجديد"، اليوم الأحد، إنّ "المناطق الحدودية بين محافظات كركوك وديالى وصلاح الدين، غالباً ما تشهد عدداً من الخروقات الأمنية تنفّذها عناصر تنظيم داعش الإرهابي، ما يستوجب تكثيف الدوريات والواجبات اليومية، لحماية القرى والمناطق الآمنة، من هجمات التنظيم".

وأوضح أنّه "بالرغم من إعلان العراق القضاء على داعش، إلا أنّ هناك أفراداً من التنظيم مازالوا يتحرّكون بين القرى الحدودية، لزعزعة الأمن وقتل عدد من السكان وأفراد الجيش والشرطة، بينما نقوم بملاحقتهم، بين الحين والآخر". 

إلى ذلك، أعلن مركز الإعلام الأمني، أنّ قوات من مليشيا "الحشد الشعبي"، تمكّنت من قتل عدد من عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي، خلال عملية أمنية بمحافظة صلاح الدين.

وبحسب بيان للمركز، اليوم الأحد، فإنّ "قوة من اللواء 15 في الحشد الشعبي، نفّذت عملية أمنية في قرية النمل جنوبي قضاء الشرقاط ضمن محافظة صلاح الدين، بإسناد من طيران الجيش، ووفقاً لمعلومات استخبارية دقيقة أفادت بوجود نحو 15 عنصراً من أفراد التنظيم الإرهابي، داخل نفق بالقرب من شاطئ دجلة".

وكانت مليشيا "الحشد الشعبي" أعلنت، في وقت سابق، إطلاق عملية عسكرية لملاحقة عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي، في جبال حمرين شرقي محافظة صلاح الدين وسط العراق.

وتواصل القوات العراقية، عمليات التفتيش والمداهمات، للقضاء على فلول تنظيم "داعش"، خاصة في منطقة الحدود العراقية السورية، وذلك لمنع أي محاولات تسلل عبر الحدود.

يُشار إلى أنّ العراق كان قد أعلن، في ديسمبر/كانون الأول 2017، عن تحرير كامل أراضيه من تنظيم "داعش" الإرهابي، بعد أكثر من 3 سنوات، على سيطرة التنظيم على مساحات شاسعة في البلاد.