حملة لتحقيق أحلام 11 ألف طفل محتاج في الأردن

حملة لتحقيق أحلام 11 ألف طفل محتاج في الأردن

24 ديسمبر 2014
الصورة
يعاني آلاف الأطفال بالأردن أوضاعا اجتماعية واقتصادية قاسية (Getty)
+ الخط -

أطلقت السفارة الكندية في العاصمة الأردنية عمان، بالتعاون مع جمعية إغاثية دولية، الثلاثاء، حملة لتحقيق أحلام 11 ألف طفل معوز في الأردن، من خلال توزيع الألعاب عليهم.

وتسعى الحملة لإسعاد الأطفال الأكثر فقرا وعوزا في الأردن من مواطنين ومرضى بالسرطان، ولاجئين سوريين وعراقيين على مدار يومين.

وفي تصريح لوكالة "الأناضول" قال السفير الكندي في عمان، برونو ساكوماني: "إن السفارة الكندية سعيدة جدا لتعاونها مع منظمات إغاثية وشركة الملكية الأردنية للطيران ومنظمات المجتمع المدني، لتحقيق أحلام الأطفال المحتاجين في الأردن، خاصةً وأن هذا التعاون يأتي بالتزامن مع احتفالنا بمرور 50 عاما على تأسيس علاقات دبلوماسية مع الأردن".

وتعاونت السفارة مع جمعية إنقاذ الطفل الدولية، فرع الأردن، لتوزيع الألعاب، وشركة الملكية الأردنية التي أحضرت الألعاب التي تبرعت بها إحدى شركات الألعاب الكندية.

من جهتها قالت منال لوزني، الرئيس التنفيذي لجمعية إنقاذ الطفل: "إن الجمعية مؤمنة بحق جميع الأطفال بحياة سعيدة وحقهم باللعب خصوصا، وإن الألعاب من الأشياء الضرورية لتطوير مهارات الطفل وضمان سلامته العقلية والاجتماعية".

وأعربت الوزني، عن سعادتها لمشاركتها في هذه المبادرة "الرائعة مع نخبة من الشركاء الرئيسيين لإحداث تغيير إيجابي في حياة الأطفال على المستويين المجتمعي والوطني".

وأعرب أطفال في مخيم شلنر للاجئين الفلسطينيين ومنطقة الرصيفة في محافظة الزرقاء، شرق، عن سعادتهم البالغة بحصولهم على ألعاب لم يحلموا يوما بامتلاكها نظرا لارتفاع أسعارها.

ويعيش آلاف الأطفال بالأردن في ظروف اجتماعية واقتصادية قاسية، زادت من حدتها الهجرات القسرية المتتالية إلى الأردن من دول الجوار. وتشير الأرقام الرسمية إلى وجود 33 ألف طفل يعملون في السوق المحلي في مهن خطرة.