حملة تضامنية مع طالبات معتصمات في سفارة اليمن بموسكو

05 أكتوبر 2019
+ الخط -
أطلق ناشطون حملة تضامنية على مواقع التواصل الاجتماعي مع ثلاث طالبات مبتعثات أعلنّ اعتصامهن في السفارة اليمنية بموسكو للمطالبة بإطلاق مستحقات مالية متوقفة.

واتّهمت الطالبات في بيان لهنّ، وزارة التعليم العالي بالمماطلة لما يربو على ثلاث سنوات بدفع مستحقات مالية متوقفة منذ عام 2016 والتسويف في اعتماد المنح المالية حسب الاستحقاق والجدارة.

وقال البيان إنه "بعد أن طفح الكيل، قرّرت الطالبات الاعتصام في مبنى السفارة اليمنية بموسكو حتى تنفذ كل المطالب دون أي مماطلة أو تسويف".

واتهمت الطالبات إدارة السفارة بمنع دخول الطعام والشراب إليهنّ، ما اضطرهن إلى إعلان الإضراب عن الطعام كخطوة تصعيدية ثانية، مناشدات الرئاسة والحكومة التدخل.

الاعتصام كان له أثر في التضامن على مواقع التواصل الاجتماعي، وأطلق مغردون وسوم #معاناة_الطالبات_في_الخارج#ستة_أشهر_بدون_مستحقات#اصرفوا_مستحقات_الطلاب للضغط على الحكومة من أجل دفع المستحقات المالية.

وكتبت صفية مهدي على "تويتر": "في اليمن تواجه الفتاة شتى أنواع الصعوبات حتى تصل إلى هدفها وإثبات ذاتها، وما إن تتخطى العادات والتقاليد والقيود، وتستطيع السفر للدراسة في دولة خارجية، حتى تتبعها المصاعب بانقطاع المستحقات".

فيما تساءل سياف عامر: "إلى أيّ مستوى من التدني الأخلاقي والقيمي والحسّ الوطني وصل الحال بمسؤولينا لأن تضطر زميلاتنا إلى الاعتصام كحل أخير للمطالبة بمستحقاتهن؟ فهذه جريمة لن يغفرها لنا التاريخ".

وأكد عبد الغني العامري وقوفه مع الحملة للطلبة والطالبات على حد سواء، "الكل يعاني، ما ذنب طالب أو طالبة ابتعثوها إلى مصر أو الجزائر أو أي دولة أخرى ينتظرون مستحقاتهم من ستة أشهر، المصيبة الكبيرة أن دولتنا ترسل مبتعثين جدداً ولم يدفعوا مستحقات السابقين".

وقالت هلا السعدي في تغريدة على "تويتر": "لأني كنت على يقين أني لو بهرب من جحيم الحرب في اليمن (2015) وأخذ منحة من وزارة التعليم العالي فبغترب وأعيش الجحيم في بلاد لا أعرفها ولا تعرفني وأكون أفنيت شبابي مرتين. وهذا الذي يحصل حالياً".

ويلجأ طلاب اليمن المبتعثون في الخارج إلى مواقع التواصل الاجتماعي لإيصال احتجاجاتهم التي ينفذونها أمام مقارّ السفارات اليمنية بعد أن تتقطع بهم السبل وتمتنع السلطات المعنية عن تنفيذ مطالبهم.


وكتبت سحر الصبري، وهي إحدى الطالبات المعتصمات، تدوينة على "فيسبوك"، قائلة: "سفارتنا الموقرة حاطينا بين خيارين لا ثالث لهما، يا تفقع عينك اليمنى، ولا أفقع عينك اليسرى وأنت اختار، قسماً بالله إنه سجن، حتى السجون فيها سرير ينسدح فيه السجين، ادعي لنا يا أماه لعله يفكّ أسرنا".

ذات صلة

الصورة
مايك بومبيو

سياسة

أعلنت الولايات المتّحدة، الخميس، أنّ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أكّد لنظيره التركي مولود جاووش أوغلو أنّ العقوبات التي فرضتها واشنطن على أنقرة بسبب شرائها منظومة الدفاع الجوي الروسية "إس-400" لا تهدف لإضعاف قدراتها الدفاعية.
الصورة
ذوو إعاقة (العربي الجديد)

مجتمع

طالبت وزيرة الصحة الفلسطينية مي كيلة، اليوم الأربعاء، المعتصمين من ذوي الإعاقة في المجلس التشريعي بمدينة رام الله بإنهاء اعتصامهم، لكن ذوي الإعاقة طالبوا وزارة الصحة بتحمل مسؤولياتها تجاههم، محتجين على ما وصفوه ببطء استجابة الحكومة الفلسطينية..
الصورة

سياسة

عدما ولد ضعيفاً، بات اتفاق إدلب الذي تمّ التوصل إليه بين موسكو وأنقرة قبل 8 أشهر، عرضة للانهيار. وفيما تسود تكهنات حول بحث الطرفين تفاهمات جديدة، يكثف النظام القصف، وسط برودة تركية وغطاء روسي.
الصورة
اعتصام حاملي الشهادات العراقيين (العربي الجديد)

مجتمع

في مشهد أصبح مألوفاً، يتجمّع، منذ حوالي ثمانية أشهر، المئات من العراقيين الحاصلين على شهادات البكالوريوس والدبلوم أمام البوابة الخاصة بمرور الوزراء والمسؤولين العراقيين، إلى داخل المنطقة الخضراء أو أمام وزارة التعليم، آملين الحصول على وظيفة.

المساهمون