حملة السيسي تولَد رسمياً... وتردّ على اتهامات صباحي

16 ابريل 2014
السيسي من وزارة الدفاع إلى مرشح لرئاسة مصر(وكالة الأناضول،Getty)
+ الخط -

وسط إجراءات أمنية مشددة، عقدت حملة مرشح الرئاسة المصرية، عبد الفتاح السيسي، مؤتمرها الصحافي الأول، بعد مرور نحو يومين من تقديم أوراق وزير الدفاع السابق إلى اللجنة العليا للانتخابات.
وعلى الرغم من عدم حضور السيسي إلى المؤتمر، وإيفاد مستشار الحملة القانوني، محمد بهاء أبو شقة، إلا أن الانتشار الأمني كان حاضراً بشدة، مع تواجد مكثّف لرجال الأمن التابعين لشركة "فالكون"، التي تولت تأمين مقرات الحملة كافة، وأشرفت على تأمين تسليم التوكيلات، واللافت أن المسؤولين عن التأمين كانوا مزودين بجهاز كشف المفرقعات، كما وتم التشويش على الاتصالات في القاعة التي عقد فيها المؤتمر.
ودافع أبو شقة، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد اليوم الأربعاء في مدينة النصر شرقي القاهرة، عن الصمت الذي لازم أعضاء الحملة كافة، خلال الفترة الماضية، عازياً ذلك إلى الإطار القانوني الذي يفرض الصمت على المرشحين المحتملين.
وذكر أبو شقة أن السيسي هو أقل المرشحين ظهوراً إعلامياً، في إشارة إلى الاتهامات التي وجهتها حملة المرشح المنافس حمدين صباحي، قائلاً "لن نلتفت إلى مزاعم انحياز مؤسسات الدولة لصالح السيسي، ونترفع فوق هذه المسائل، ولكن حينما يستوجب الأمر التدخل القانوني، سنتدخل من دون تردد".
وفي ما يتعلق بالبرنامج الانتخابي، أكد مستشار الحملة أنه جاهز بالفعل، لكنه عاد ووضع الكرة في ملعب السيسي قائلاً: "ولكن السيسي هو المعني باختيار توقيته".
ورفض أبو شقة الكشف عن تفاصيل تمويل الحملة الانتخابية، فيما أكد تقديم السيسي إقرار ذمته المالية، فضلاً عن تقديمه الأوراق المتضمنة شهادة البكالوريوس ودرجتي الماجستير والدكتوراه في العلوم العسكرية، إلى اللجنة العليا للانتخابات. ولفت إلى أن الحملة لم تستقر على الرمز الانتخابي، معللاً ذلك بفتح باب للدعاية الانتخابية.
ولفت أبو شقة إلى أن الحملة تلقت من المحافظات المختلفة، نماذج تأييد تخطت النصف مليون نموذج من جميع المحافظات. ورأى أن هذا يعد رقماً غير مسبوق، فيما اكتفت الحملة بتقديم ٢٠٠ ألف نموذج تأييد، شملت تمثيل الـ ٢٧ محافظة كاملة، مشيراً إلى أن "الحملة ليست تقليدية، وتنادي للمصريين جميعاً بالترشيد في الأداء، سواء من خلال النفقات أو المبالغ فيها".
المساهمون