حملات رقابية على المتاجر والمطاعم التونسية بمناسبة رأس السنة

حملات رقابية على المتاجر والمطاعم بمناسبة رأس السنة في تونس

30 ديسمبر 2019
الصورة
زيادة الرقابة الصحية على أسواق تونس (فتحي بليد/فرانس برس)
+ الخط -

كثفت السلطات التونسية حملات المراقبة الصحية على المحلات والمطاعم بالتزامن مع تضاعف الإقبال على الشراء بمناسبة احتفالات حلول السنة الجديدة.

وقال مدير إدارة حفظ الصحة، محمد الرابحي، لـ"العربي الجديد"، إن "تزايد إقبال التونسيين على استهلاك المواد الغذائية خلال رأس السنة الميلادية يتطلب تكثيف حملات المراقبة على المحلات العمومية، وبرنامج المراقبة انطلق منذ الأسبوع الأول من ديسمبر، بحملات مشتركة مع شرطة البلدية والشرطة البيئية وإدارات جهوية لحفظ الصحة، وتم تسجيل العديد من التجاوزات، وتحرير مخالفات صحية، وحجز وإتلاف مواد غذائية منتهية الصلاحية".

وقالت وزارة الصحة التونسية في بيان، إنها "تولّت طوال النصف الثاني من شهر ديسمبر/كانون الأول الجاري، إنجاز برنامج لتكثيف المراقبة الصحية على المحلات ذات الصبغة الغذائية، والتي تشهد حركة مكثفة بمناسبة رأس السنة الجديدة، خاصة التي تنشط في صنع وبيع المرطبات، ولحوم الدواجن، من خلال أكثر من 100 فريق مراقبة صحية، إضافة إلى الفرق المشتركة مع وزارتي التجارة والداخلية".

وأضاف البيان أن "الحملات جاءت لتدعيم أنشطة المراقبة الصحيّة للمواد الغذائيّة، والتي يتمّ تأمينها على مدار السنة، وتمّ خلالها القيام بأكثر من 5731 زيارة تفقدية لمحلات صنع وبيع المرطبات ولحوم الدواجن، وتمّ تسجيل 1278 مخالفة صحية، واقتراح إغلاق 47 محلا لإخلاله بالشروط الصحية، وحجز وإتلاف 6.2 أطنان من المواد الغذائية غير الصالحة للاستهلاك".
وأوضح البيان أن "وزارة الصحة ستواصل تأمين المراقبة الصحية للأغذية، واتّخاذ الإجراءات الضرورية لمنع ترويج مواد غذائية مضرّة بالصحة، ويمكن للمستهلك أن يدعم هذه المجهودات من خلال اقتناء الأغذية من المحلات الخاضعة للمراقبة الصحية المستمرة، مع ضرورة اعتماد السلوكيات السليمة لتداول المواد الغذائية في المنازل، بما في ذلك حفظها في ظروف ملائمة، وتفادي التخزين لمدة طويلة".

المساهمون