حل الكنيست وانتخابات إسرائيلية مبكرة في إبريل

حل الكنيست وانتخابات إسرائيلية مبكرة في إبريل

القدس المحتلة
نضال محمد وتد
24 ديسمبر 2018
+ الخط -
في تطوّر مفاجئ، قررت أحزاب الائتلاف الحكومي في إسرائيل، وبموافقة رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، اليوم الإثنين، الاتفاق على حل الكنيست والذهاب لانتخابات مبكرة ستجري في الثاني من إبريل/نيسان المقبل.

وجاء القرار المفاجئ اليوم، مع تعثّر التوصل إلى حل لأزمة ائتلافية بشأن تمرير قانون التجنيد للحريديم، بعد أن أعلن زعيم حزب "ييش عتيد"، يئير لبيد، اليوم، عن قرار حزبه التصويت ضد قانون التجنيد الذي كان يفترض عرضه على الكنيست وإقراره نهائيا.

ويشير القرار المعلن، اليوم، إلى توافق كافة أحزاب الائتلاف الحكومي على موعد الثاني من إبريل/نيسان، علما أن القانون الإسرائيلي يلزم في حال حل الكنيست إجراء الانتخابات النيابية العامة خلال تسعين يوما من موعد حل الكنيست رسميا. ويعني قرار الائتلاف الحكومي أيضا، أنه سيتم، خلال هذا الأسبوع وربما الأسبوع القادم، بدء إجراءات تقديم قانون حل الكنيست، مع تحديد الموعد المذكور أعلاه كموعد لإجراء الانتخابات، بما يمكّن الأحزاب المختلفة من إجراء الانتخابات التمهيدية لانتخاب لوائح مرشحيها للكنيست.

يشار إلى أن الاستطلاعات الإسرائيلية المختلفة أشارت مؤخرا، بشكل ثابت، إلى حصول حزب الليكود برئاسة نتنياهو، على أكبر عدد من المقاعد، وتراوحت بين 29 و31 مقعدا، مع قدرة على تشكيل ائتلاف حكومي واسع، بفعل قوة معسكر اليمين. وفقط في حال ترشح رئيس أركان الجيش السابق، بني غانتس، عبر توحيد قواه مع المعسكر الصهيوني (حزب العمل) أو مع حزب "ييش عتيد"، قد تتوفر فرصة لتشكيل حكومة بقيادته وليس بقيادة نتنياهو.

وشهدت حكومة نتنياهو، في العام الحالي، هزات وأزمات ائتلافية متعددة كادت تطيح بها، كانت آخرها أزمة استقالة وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، في الرابع عشر من الشهر الماضي، احتجاجا على قبول الكابينت السياسي والأمني على اتفاق وقف إطلاق النار مع الفصائل الفلسطينية وحماس في قطاع غزة.

وكادت استقالة ليبرمان أن تعصف بحكومة نتنياهو، بعد أن حاول حزب "البيت اليهودي" بقيادة نفتالي بينت، ابتزاز نتنياهو للحصول على منصب وزير الأمن، وهدد بالاستقالة من الحكومة، لكن نتنياهو تمكّن عبر ممارسة ضغوطات ثقيلة على بينت من خلال قادة حاخامات المستوطنات ليتراجع عن إنذاره بالاستقالة من الحكومة.

وفي الثاني من الشهر الجاري، كادت الحكومة أن تنهار، لعدم قدرتها على تمرير قانون تجنيد الحريديم حتى الموعد الأول الذي كانت المحكمة الإسرائيلية حددته لسن تجنيد الحريديم، وحصلت الحكومة على تمديد حتى الخامس عشر من يناير/كانون الثاني.

ذات صلة

الصورة

سياسة

اقتحم عضو الكنيست الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش برفقة مجموعة من المستوطنين من جمعيتي "نخلات شمعون" و"عطيرات كهانيم"، عصر اليوم الثلاثاء، حي الشيخ جراح بالقدس، وقاموا بجولة داخل الحي، ودخلوا إلى منزل عائلة الكرد حيث يقيم المستوطن المتطرف يعقوب.
الصورة
ترفع العلم الفلسطيني (العربي الجديد)

مجتمع

"رفع العلم الفلسطيني في القدس المحتلة"، هي التهمة التي وجهها الاحتلال الإسرائيلي للمرأة التونسية الفلسطينية هالة عثمان الشريف، التي أمضت نحو 48 ساعة رهن الاعتقال والتنكيل على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي
الصورة
فلسطينيون عند موقع المغطس 1 (عصام الريماوي/ الأناضول)

مجتمع

على ضفّتي نهر الأردن، وقف أفراد من عائلات فلسطينية شتتها الاحتلال الإسرائيلي، تفصل بينهم أمتار قليلة من دون أن يتمكّنوا من احتضان بعضهم بعضاً.
الصورة

سياسة

قصفت طائرات حربية ومسيَّرة إسرائيلية بعد منتصف ليل الثلاثاء ــ الأربعاء موقعين تدريبيين لـ"كتائب القسام" الذراع العسكرية لحركة "حماس" في قطاع غزة.