حلم وأمل (24)...طفلة أدهشت العالم في لعبة "التايكواندو"

حلم وأمل (24)...طفلة أدهشت العالم في لعبة "التايكواندو"

العربي الجديد
12 نوفمبر 2015
+ الخط -

بدأ العد التنازلي للاحتفال بيوم الطفل العالمي. ومعه يستعيد "العربي الجديد" أجمل المواقف التي ظلت راسخة في ذاكرة الجماهير الرياضية، من مواقف مشرّفة وإنسانية رسمها نجوم وأساطير عالميون وعرب، بعضهم ساهم في زرع البسمة على وجه طفل حزين، وآخرون أعادوا الأمل في الحياة ليرسموا مستقبلاً جديداً. يوم الطفل أو عيده، ذكرى تستحق أن تنحني لها الهامات، لذلك نستعرض معاً أجمل تلك اللحظات الرائعة التي لن يتمكن مرور الزمن من محو معالمها.

نتحدث اليوم عن الطفلة الصغيرة صوفي التي نجحت بتجاوز براءة الطفولة لتبحث عن ولعها في الرياضة وحبها وشغفها برياضة التايكواندو، وهي التي لم تتجاوز الثلاث سنوات، حيث ظهرت في مقطع فيديو، وتبين أنها ستكون بطلة صغيرة صاحبة شغف كبير برياضة التايكواندو.

الطفلة صوفي، بطلة صغيرة حاولت أن تظهر خلال تمرين لها مع أستاذتها اتباع فنون القتال واتخاذ فنون الدفاع عن النفس مأخذ الجد والتركيز الكبير، تحترم ميثاق اللعبة، وتطبق تعليمات مدربتها بشكل صريح وصوت عذب. صوفي أكدت بما أظهرته خلال الفيديو أنه لا توجد سن للتعلم والاحترام والشجاعة، وهذه العناصر هي المبادئ الثلاثة للعبة التايكواندو، صوفي حاولت جاهدة أن تظهر خلال التدريب تركيزاً كبيراً من المنطقي أن يكون خطوتها الأولى نحو البطولة.

اقرأ أيضا..
حلم وأمل(22)...الطفل التشيلي الذي لقن فيدال درساً في الحياة!

المساهمون