حلم وأمل (14)..حين تخلى سيلفا عن سترته..لطفل يرتعش برداً!

حلم وأمل (14)..حين تخلى سيلفا عن سترته..لطفل يرتعش برداً!

العربي الجديد
02 نوفمبر 2015
+ الخط -

بدأ العد التنازلي للاحتفال بيوم الطفل العالمي. ومعه يستعيد "العربي الجديد" أجمل المواقف التي ظلت راسخة في ذاكرة الجماهير الرياضية، من مواقف مشرّفة وإنسانية رسمها نجوم وأساطير عالميون وعرب، بعضهم ساهم في زرع البسمة على محيَّا طفل حزين، وآخرون أعادوا الأمل في الحياة ليرسموا مستقبلاً جديداً. يوم الطفل أو عيده، ذكرى تستحق أن تنحني لها الهامات، لذلك نستعرض معاً أجمل تلك اللحظات الرائعة التي لن يتمكن مرور الزمن من محو معالمها.

لكل لاعب طريقة في التعبير عن حبه للأطفال، ومحاولة مساعدتهم، بلمحة صغيرة، أو حتى لفتة تفرح قلب طفل، وتجعل الجماهير تصفق له إجلالاً، وهذا ما قام به الدولي البرازيلي تياغو سيلفا، حين قدّم مدافع فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، لفتة إنسانية رائعة قبيل بدء مباراة فريقه أمام نظيره أولمبيك ليون، والتي أقيمت الموسم الماضي، على ملعب دي جيرلاند، في الجولة الرابعة والعشرين من بطولة دوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم، تحديداً.

وعبّر صخرة دفاع نادي عاصمة النور الفرنسية عن أسمى معاني الإنسانية بهذه الطريقة، حينما تخلى عن سترته لصالح طفل كان يشعر بالبرد، حيث كانت درجة الحرارة يومها في ملعب "دي جيرلاند" بمدينة ليون الفرنسية، منخفضة جداً.

وحظي هذا الموقف باحترام جماهيري كبير خلال قمة دوري الدرجة الأولى الفرنسي، فلدى دخول الجميع أرض الملعب عند شارة البداية، بدت علامة البرد جليةً على وجه الطفل، وعندما اصطف الفريقان في وسط الملعب، شعر سيلفا بأن الطفل يتجمد برداً، وعلى وجه السرعة قام بما يتوجب عليه، وتلقى سيلفا سيلاً من التصفيق الجماهيري، ودعماً إعلامياً عقب اللقاء.

اقرأ أيضاً: حلم وأمل (13)...أطفال أياكس يحتفلون على طريقة رونالدو

ذات صلة

الصورة
المُعلق المحترف الصغير... طفل بعمر العشر سنوات يُثير الجدل

رياضة

صدق أو لا تصدق "معلق غانا الأشهر طفل صغير"، هي حكاية من حكايات كنوز المواهب السمراء في مختلف مجالات الكرة، التي خرجت من إطار اللاعب الموهوب والمدرب الواعد، إلى المعلق الطفل صاحب الموهبة والصوت المُميز.

الصورة
فن بسعف النخيل

منوعات وميديا

يتحوّل سعف النخيل وعيدان الأخشاب والكراتين على يد الطفل اليمني محمد فواز العامر، البالغ من العمر 11 عاماً، إلى مجسّمات فنية تحاكي العمارة اليمنية التقليدية القديمة والحديثة.
الصورة
مغني الراب الفلسطيني عبد الرحمن الشنطي (العربي الجديد)

منوعات وميديا

بلغة مختلفة، يحاول الطفل الفلسطيني عبد الرحمن الشنطي من مدينة غزة عكس معاناة أطفال فلسطين بفعل الاحتلال الإسرائيلي، وتصوير حياتهم اليومية، عبر غناء الراب باللغة الإنكليزية، وقد بات يتقن هذا الفن بحرفية عالية.
الصورة
طفل هندي في بئر- تويتر

منوعات وميديا

أعلن مسؤولون في ولاية تاميل نادو الهندية، اليوم الثلاثاء، وفاة الطفل سوجيث ويلسون الذي كان عالقاً في بئر ضيقة منذ يوم الجمعة الماضي، بعد جهود مضنية لإنقاذه باءت بالفشل.

المساهمون