حلم وأمل (1)...الطفل الذي أذهل البرازيل وأبكى نيمار!

حلم وأمل (1)...الطفل الذي أذهل البرازيل وأبكى نيمار!

رياض الترك
20 أكتوبر 2015
+ الخط -

بدأ العد التنازلي للاحتفال بيوم الطفل العالمي، ومعها يستعيد "العربي الجديد"، أجمل المواقف، التي ظلت راسخة في ذاكرة الجماهير الرياضية، من مواقف مشرفة وإنسانية رسمها نجوم وأساطير عالميون وعرب، بعضهم ساهم في زرع البسمة على محيَّا طفل حزين، وآخرون أعادوا الأمل في الحياة ليرسموا مستقبلاً جديداً. يوم الطفل أو عيده، ذكرى تستحق أن تقف لها الهامات، لذلك نستعرض معاً أجمل تلك اللحظات الرائعة التي لن يتمكن مرور الزمن من محو معالمها.

نعم كرة القدم لا تحتاج إلى قدمين وصحة جيدة دائماً، بل تحتاج إلى العزيمة والإصرار من أجل تحقيق المستحيل، هذا ما أبكى النجم البرازيلي نيمار خلال تدريبات البرازيل التحضيرية لكأس العالم، عندم دعا "السيليساو" صبي من ذوي الاحتياجات الخاصة من أجل المشاركة كضيف في التدريبات، لأن هذا الطفل داعب الكرة بقدميه بشكل مذهل، أمام نجوم البرازيل وخصوصاً لاعب برشلونة الذي تأثر كثيراً بهذه اللقطة الإنسانية المؤثرة.

في وقت لم يكتفِ الطفل بترقيص الكرة على قدميه مرة أو اثنتين بل استمر في ترقيصها ولفترة طويلة حتى نال إعجاب الحاضرين من لاعبين وجهاز فني وصحافيين، الأمر الذي دفع بالصحافيين والكاميرات للتوجه إلى مكان تواجده مع نجم المنتخب البرازيلي ديفيد لويز، إذ هرعت الكاميرات لالتقاط المشاهد الجميلة لهذا الصبي الذي يلعب بالكرة ويُرقصها رغم إعاقته الجسدية.

في حين ختم هذا الطفل الذي يستحق التكريم في يوم عيد الطفل العالمي مشاركته المؤثرة في تدريبات البرازيل، عبر تسديده الكرة إلى منتصف الملعب من أمام ديفيد لويز، الذي عاد وساعده للصعود على كرسيه المتحرك.

ذات صلة

الصورة
مخيم شغل وحكاية (جمعية نسيجنا)

مجتمع

تتواصل لليوم الثاني على التوالي، فعاليات مخيم "شغل وحكاية" لتعليم الحياكة والتطريز والأشغال اليدوية التراثية الفلسطينية للأطفال واليافعين بمدينة الناصرة.
الصورة

منوعات

أعلنت منصة تيك توك لمقاطع الفيديو القصيرة، الأربعاء، عن إطلاقها قريباً ميزة جديدة تقلل إتاحة مقاطع الفيديو التي تتناول "مواضيع دقيقة، أو موجهة، إلى جمهور من البالغين" لمستخدميها من أعمار صغيرة.
الصورة
سوسيال 1

تحقيقات

تتقصّى "العربي الجديد" تبعات أخطاء تطبيق قواعد فصل الأطفال عن عائلاتهم وإعادة إيداعهم لدى جهات الرعاية عبر دائرة الرعاية الاجتماعية السويدية المعروفة بـ "السوسيال"، ما يؤدي إلى مشاكل صحية ونفسية
الصورة

مجتمع

لا يتوقّف دويُّ صفّارات الإنذار في سماء مدينة أوديسا الأوكرانية جنوبي غربي البلاد؛ التي يُحاصرها الأسطول الروسي من ناحية البحر الأسود منذ بدء اليوم الأول للحرب التي تشنّها موسكو على أوكرانيا في الرابع والعشرين من فبراير/شباط الماضي.

المساهمون