حلم وأمل (1)...الطفل الذي أذهل البرازيل وأبكى نيمار!

حلم وأمل (1)...الطفل الذي أذهل البرازيل وأبكى نيمار!

رياض الترك
20 أكتوبر 2015
+ الخط -

بدأ العد التنازلي للاحتفال بيوم الطفل العالمي، ومعها يستعيد "العربي الجديد"، أجمل المواقف، التي ظلت راسخة في ذاكرة الجماهير الرياضية، من مواقف مشرفة وإنسانية رسمها نجوم وأساطير عالميون وعرب، بعضهم ساهم في زرع البسمة على محيَّا طفل حزين، وآخرون أعادوا الأمل في الحياة ليرسموا مستقبلاً جديداً. يوم الطفل أو عيده، ذكرى تستحق أن تقف لها الهامات، لذلك نستعرض معاً أجمل تلك اللحظات الرائعة التي لن يتمكن مرور الزمن من محو معالمها.

نعم كرة القدم لا تحتاج إلى قدمين وصحة جيدة دائماً، بل تحتاج إلى العزيمة والإصرار من أجل تحقيق المستحيل، هذا ما أبكى النجم البرازيلي نيمار خلال تدريبات البرازيل التحضيرية لكأس العالم، عندم دعا "السيليساو" صبي من ذوي الاحتياجات الخاصة من أجل المشاركة كضيف في التدريبات، لأن هذا الطفل داعب الكرة بقدميه بشكل مذهل، أمام نجوم البرازيل وخصوصاً لاعب برشلونة الذي تأثر كثيراً بهذه اللقطة الإنسانية المؤثرة.

في وقت لم يكتفِ الطفل بترقيص الكرة على قدميه مرة أو اثنتين بل استمر في ترقيصها ولفترة طويلة حتى نال إعجاب الحاضرين من لاعبين وجهاز فني وصحافيين، الأمر الذي دفع بالصحافيين والكاميرات للتوجه إلى مكان تواجده مع نجم المنتخب البرازيلي ديفيد لويز، إذ هرعت الكاميرات لالتقاط المشاهد الجميلة لهذا الصبي الذي يلعب بالكرة ويُرقصها رغم إعاقته الجسدية.

في حين ختم هذا الطفل الذي يستحق التكريم في يوم عيد الطفل العالمي مشاركته المؤثرة في تدريبات البرازيل، عبر تسديده الكرة إلى منتصف الملعب من أمام ديفيد لويز، الذي عاد وساعده للصعود على كرسيه المتحرك.

ذات صلة

الصورة
ميلاد عديد النجوم في كأس العالم

رياضة

مثلت كأس العالم للأندية، فرصة لبروز عدد من اللاعبين، حيث ساعدتهم هذه المسابقة على تأكيد موهبتهم على الصعيد العالمي.

الصورة
كرة اليد

رياضة

أجمعت جماهير الرياضة المصرية بصفة عامة، وكرة اليد بصفة خاصة، على أن استضافة مصر لبطولة كأس العالم لكرة اليد حتى 31 يناير/ كانون الثاني الجاري، تمثل حدثاً استثنائياً في ظل جائحة كورونا التي تطارد العالم منذ أكثر من عام.

الصورة
Denmark v Norway - IHF Men's World Championships Handball Final

رياضة

شهدت بطولة كأس العالم لكرة اليد على مر التاريخ سيطرة مطلقة للمنتخبات الأوروبية دون سواها، إذ لم يسبق لأي بلد من خارج "القارة العجوز" أن توج باللقب وذلك منذ انطلاق المسابقة عام 1938 في ألمانيا، عندما أقيمت المنافسات بين 4 فرق فقط.

الصورة
وقفة في ادلب للتضامن مع أطفال سورية بمناسبة يوم الطفل العالمي (العربي الجديد)

مجتمع

نفّذ عشرات الأطفال في محافظة إدلب، شمال غربي سورية، الجمعة، وقفة للتضامن مع الأطفال السوريين الذين ارتكبت بحقهم انتهاكات من قبل النظام السوري وحلفائه، وذلك بمناسبة يوم "الطفل العالمي".

المساهمون