حكومة طبرق تحقق مع قياديين بـ"الأوقاف" و"الإفتاء" بتهم اختلاس

حكومة طبرق لتحجيم التيار المدخلي: التحقيق مع قياديين بـ"الأوقاف" و"الافتاء" بتهم اختلاس

07 ابريل 2018
الصورة
اتهامات باختلاسات داخل أوقاف شرق ليبيا (فيسبوك)
+ الخط -
قرر رئيس حكومة مجلس نواب شرق ليبيا، عبد الله الثني، تكليف لجنة يترأسها وكيل وزارة التعليم، سالم الحاسية، للتحقيق مع عدد من موظفي هيئة الأوقاف وهيئة الإفتاء التابعتين للحكومة في تهم اختلاس.

وحسب القرار الذي اطلع عليه "العربي الجديد"، فإن التحقيق سيطاول شخصيات بارزة في الأوقاف والإفتاء بينهم رئيس مجلس الإدارة بالأوقاف، عبد المولى محمد غيث، ومدير عام الشؤون الإدارية والمالية، أنس الحداد، على خلفية تقارير مقدمة من ديوان المحاسبة بوجود تجاوزات مالية واختلاسات.
وأشار القرار إلى أن لجنة التحقيق ستستمع للشكاوى المقدمة من عدة أشخاص حول قيام هيئة الأوقاف باستبعاد خطباء مساجد وتنصيب آخرين مكانهم، وجلب محفظي قرآن ووعاظ للتحقيق معهم بسبب مخالفتهم لـ"العقيدة السلفية المدخلية"، وغلق عدد من الزوايا الصوفية بالقوة، والتورط في الاعتداء على الأضرحة الصوفية.

وتشير مصادر إلى أن القرارات الجديدة هدفها إضعاف التيار السلفي القوي في المنطقة التي تشهد أزمات داخل الجبهة الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر.

وقالت مصادر لـ"العربي الجديد" إن "رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، أكد عقب زيارته الأخيرة إلى السعودية، عدم مسؤولية السلطات السعودية عن تصرفات التيار المدخلي، وبراءتها من دعمه"، مشيرا إلى أن سلطات شرق البلاد بدت متأثرة بشكل كبير بانقلاب القصر السعودي على حلفائه السابقين من التيار الوهابي المدخلي.

وتوقعت المصادر مزيدا من القرارات التي تسعى إلى تحجيم سلطة التيار المدخلي في مناطق شرق البلاد، لا سيما داخل قوات حفتر وفي المؤسسات الأمنية.

وحفلت مواقع التواصل الاجتماعي بحملات تذمر من سيطرة التيار السلفي المدخلي على مواقع هامة في البلاد، وسعيه للإثراء من مخصصات الحكومة، مدللة بشراء مدير الشؤون الإدارية والمالية بهيئة الأوقاف، أنس الحداد، منزلين بقيمة تزيد عن 800 ألف دينار، وقيام عضو لجنة الإفتاء، ارحيم المسماري، بشراء قصر، وتملك مدير إدارة الوعظ والإرشاد، موسى العلواني، عقارات وسيارات فارهة.