حكومة الوفاق تعلن بدء تنفيذ "الترتيبات الأمنية" في طرابلس

02 سبتمبر 2018
+ الخط -
أعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، مساء الأحد، بدء "تنفيذ الترتيبات الأمنية الواردة في الاتفاق السياسي الخاصة بالعاصمة طرابلس وباقي المدن الليبية".


وكلفت لجان وزارات الحكومة بتقدير الخسائر التي لحقت بالممتلكات الخاصة والعامة بالمدينة جراء الحرب، بالتوازي مع الإعلان عن بدء تنفيذ "بند الترتيبات الأمنية بالاتفاق السياسي الخاصة بالعاصمة والمدن الليبية".

وأسند تنفيذ الترتيبات الأمنية إلى العميد عبد الرحمن الطويل، الذي كلفه المجلس الرئاسي في ديسمبر/كانون الأول عام 2015 بتشكيل لجنة لوضع الترتيبات الأمنية موضع التنفيذ، والتي تنص بحسب الاتفاق السياسي على ضرورة خروج التشكيلات المسلحة إلى خارج العاصمة بمسافة لا تقل عن 30 كيلومتراً.

كما تشرف لجنة الترتيبات الأمنية على "وضع وبدء تنفيذ الخطط المناسبة للهياكل والقوى الأمنية، وبناء هيئة للقيادة والسيطرة بالتنسيق مع المؤسسات الأمنية للدولة"، وهي إجراءات تسبق استيعاب أجهزة الشرطة والجيش لمسلحي التشكيلات في شكل فردي، مع حل تلك التشكيلات.

إلى ذلك، واصلت صفحة "اللواء السابع"، القادم من مدينة ترهونة، الإعلان عن المواقع التي تسيطر عليها تباعاً، مرفقة بصور وتصريحات قادتها من داخل هذه المواقع، وآخرها مقر وزارة الداخلية، في طريق المطار، وكلية ضباط الشرطة في صلاح الدين، فيما سيطرت "قوة الأمن العام"، القادمة من الزنتان، على معسكر الريقاطة في منطقة السياحية.

في المقابل، توقفت صفحات مليشيات "الردع والتدخل السريع" في أبي سليم، التي يقودها اغنيوة الككلي، ومليشيات "ثوار طرابلس"، التي يقودها هيثم التاجوري، والتي كانت على تماس مع قوات "اللواء السابع"، بشكل نهائي عن بث أخبارها.