حكومة الاحتلال تتهم الـ"أونروا" بتزييف أعداد اللاجئين الفلسطينيين

26 سبتمبر 2018
+ الخط -
أفادت صحيفة "يسرائيل هيوم"، صباح اليوم الأربعاء، بأن حكومة الاحتلال الإسرائيلي، تبنت، أخيراً، خطة أكثر تشدداً ضد وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، وذلك تماشياً مع الخط المناهض للوكالة الذي تقوده إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وبحسب الصحيفة، فقد وضعت الخارجية الإسرائيلية وثيقة جديدة أكملت إعدادها قبل أيام تتبنى ادعاءات جديدة لم يسبق لدولة الاحتلال أن تناولتها في الماضي، وفي مقدمتها إنكار العدد الحقيقي للاجئين الفلسطينيين.

إلى ذلك تدعي الوثيقة الإسرائيلية الجديدة، أن التعريف الرسمي للاجئين الفلسطينيين المعتمد عالمياً هو تعريف "كاذب" ويلحق "الغبن باللاجئين الحقيقيين في العالم". وتلمح الوثيقة إلى أنه ينبغي أن يتم توطين اللاجئين الفلسطينيين الذين يعيشون في الأردن.

وبحسب الوثيقة فإن "قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب وقف تمويل الأونروا يوضح أن الوكالة هي جزء من المشكلة وليست جزءاً من الحل، وأن الوكالة بدلاً من أن توفر مساعدات إنسانية واجتماعية فإنها تزيد من خطورة الصراع عبر تضخيم عدد اللاجئين وتبني رواية نزرع الكراهية وتشكك في حق إسرائيل بالوجود وتقيم علاقات مع حركة حماس".

وتدعي الوثيقة الإسرائيلية الجديدة بأن "عدد اللاجئين الفلسطينيين الحقيقي هو قليل جداً لا يتعدى عشرات آلاف اللاجئين الذين يستحقون مكانة اللاجئ من أصل 5.3 ملايين تقوم الوكالة بتقديم المساعدات لهم".

وتدعي الوثيقة أن حق العودة للاجئين الفلسطينيين المنصوص عليه في القرار الدولي 194 الصادر عن الأمم المتحدة ليس شرعياً وأنه لا توجد أية شرعية قانونية للقرار 194 الصادر عن الجمعية العمومية للأمم المتحدة.