حكومة "الوفاق" تنفي طلب وقف لإطلاق النار في طرابلس

حكومة "الوفاق" تنفي طلب وقف لإطلاق النار في طرابلس

24 ابريل 2019
+ الخط -
نفى المجلس الرئاسي لحكومة "الوفاق" الليبية، مساء اليوم الأربعاء، تقديمه طلباً لوقف إطلاق النار في طرابلس، مؤكداً "موقفه الثابت والمعلن في صدّ العدوان على العاصمة طرابلس وإرجاع القوات المعتدية الى قواعدها الأصلية".

ونقل المتحدث باسم حكومة "الوفاق"، مهند يونس، خلال مؤتمر صحافي، عن رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج، "رفضه أي حديث عن وقف إطلاق النار أو حل سياسي قبل دحر القوات المعتدية وإرجاعها من حيث أتت"، مؤكداً أن "الحوار السياسي منذ الآن سيكون على أسس جديدة".

وبيّن يونس أن طلب السراج إرسال لجنة لتقصي الحقائق من مجلس الأمن "هو لتوثيق الجرائم والانتهاكات التى ارتكبتها قوات حفتر المعتدية بحق المدنيين واستهدافها للمؤسسات المدنية"، نافياً في الوقت ذاته "تقديم أي طلب قدمته الحكومة الوفاق لإرسال مراقبين دوليين لوقف إطلاق النار".

وجاء نفي حكومة "الوفاق" بعد تداول وسائل إعلام محلية ودولية أنباء تفيد بطلب الحكومة وقف القتال ومطالبة الأمم المتحدة بمراقبة وقف إطلاق النار والرجوع لحوار أبوظبي بين السراج واللواء المتقاعد خليفة حفتر. وأشارت بعض وسائل الإعلام إلى أن الطلب الحكومي ناقشه المبعوث الأممي غسان سلامة مع مسؤولين إيطاليين اليوم في روما.

من جهته، قال سلامة إن البعثة تبحث عن طرق جديدة للتعامل مع الوضع في ليبيا لوقف التصعيد ووقف وصول الأسلحة إلى أطراف الصراع ومنع التدخل الخارجي في الشأن الليبي.

وأشار سلامة، خلال مؤتمر صحافي عقده مع وزير خارجية إيطاليا إنزو موافيرو، اليوم الأربعاء، الى استمرار بعثته في مساعيها لجمع أطراف الصراع من أجل التوصل إلى اتفاق قبل بدء شهر رمضان المبارك.