حفتر: لا مجال للحوار مع القوات المسيطرة على طرابلس

حفتر: لا مجال للحوار مع القوات المسيطرة على طرابلس

26 سبتمبر 2019
+ الخط -

أعلنت قيادة قوات اللواء المتقاعد، خليفة حفتر، رفضها للحوار مع القوات المسيطرة على العاصمة واصفة إياها بـ"المجموعات الإرهابية والمليشيات" معتبرة أنها تسيطر على مقاليد ومناحي الحياة في طرابلس.

وقالت قيادة حفتر، في بيان لها ليل الأربعاء، قبيل اجتماع وزراء خارجية الدول المعنية بليبيا في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي سيعقد غدا الخميس، إن الحوار "هو الضامن الوحيد لوحدة البلاد وتوحيد مؤسساتها لكن لا حوار طالما بقيت المجموعات الإرهابية والمليشيات المسلحة".

وزعمت قيادة حفتر بأنها "سعت جاهدة من خلال المفاوضات التي انخرطت فيها طيلة السنوات الماضية للوصول لحلول مقبولة"، لكنها اعتبرت أن "تلك المفاوضات كانت ولاتزال تصطدم دائما بمعارضة المجموعات الإرهابية والمليشيات" في إشارة لقوات حكومة الوفاق التي تقاتلها قوات حفتر منذ أبريل/ نيسان الماضي.

وفيما شددت قيادة حفتر على قبولها بإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية، اعتبرت ذلك "أمرا مستحيلا قبل القضاء على المليشيات في طرابلس وتفكيكها".

ويأتي موقف قيادة حفتر قبل انعقاد اجتماع دولي برئاسة إيطاليا وفرنسا حول ليبيا صباح غد الخميس، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، يضم أيضا الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي، وألمانيا والإمارات ومصر وتركيا بالإضافة إلى منظمات إقليمية.