حصة المواليد من الدين العام بـ10 دول عربية (فيديوغراف)

بيروت
بلقيس عبد الرضا
30 يناير 2017

منذ 6 سنوات، بدأ الربيع العربي. رفع المواطنون شعارات الحرية، العدالة الاجتماعية، المطالب الاقتصادية، وتصحيح الأمور المعيشية. فالمواطن العربي أنهكته الديون، وتردي الأوضاع، بعدما غرقت الحكومات في بحر القروض، والديون، والعجز.

ولم تنعكس هذه الأمور على المواطنين فحسب، بل طاولت حتى المواليد الجدد، إذ إن لكل مولود في الدول العربية حصة من الدين العام.

في هذا التقرير، نرصد حصة المواليد من الدين العام الإجمالي في 10 دول عربية. وقد اعتمدنا على أرقام صادرة من مؤسسات دولية، كالبنك الدولي، بالإضافة إلى شبكة مراسلي "العربي الجديد"، وقمنا بدراسة عدد المواليد سنوياً، ونسبة الدين العام في البلاد خلال عامي 2014 و2015 فقط؛ ما يعني أن هذا الرقم ارتفع، مع ارتفاع نسبة المواليد الجدد والدين العام في كل دولة.

وتبين أن لكل مولود حصة من الدين العام، تتجاوز مئات الدولارات، لتصل إلى عشرات الألوف، مثل الأردن، ولبنان. ونعرض في ما يلي قائمة المواليد من الأقل ديناً إلى الأعلى:

10- الجزائر

جاءت الجزائر في المركز العاشر، من حيث حصة المولود من الدين العام، والتي تصل إلى 102 دولار، إذ إن الدين العام في البلاد يصل إلى 4 مليارات دولار، فيما يصل عدد المواليد سنوياً إلى 936 ألف مولود من أصل 39 مليون مواطن جزائري.

9- سورية

حلت سورية في المركز التاسع، رغم أن الأرقام التي تشير إلى الدين العام في البلاد تحتاج إلى المزيد من التدقيق، في ظل الحرب القائمة، إلا أنه وفق التقارير، فإن الدين العام وصل إلى 8.7 مليارات دولار، فيما وصل عدد المواليد إلى 529 ألف مولود من أصل 23 مليون مواطن، وبالتالي فإن حصة المولود الجديد تصل إلى 378 دولاراً.

8- العراق

العراق حل في المركز الثامن، فاحتياطات النفط في البلاد لم تشفع للمواطنين بالحصول على القدر الكافي من البحبوحة الاقتصادية، إذ إن الدين العام في البلاد يصل إلى 20 مليار دولار، فيما عدد المواليد سنوياً يقدر بنحو 1.1 مليون، من أصل 33 مليون مواطن، وبالتالي فإن حصة المولود من الدين العام تصل إلى 598 دولاراً.

7- مصر

الأوضاع المعيشية والاقتصادية في مصر كافية لرسم صورة معاناة المواطنين، فالدين العام في البلاد وصل إلى 60 مليار دولار في 2014 - 2015، فيما يصل عدد المواليد إلى 2.6 مليون مولود سنوياً، وتصل حصة المولود من الدين العام إلى 638 دولاراً، ما يعني أضعاف الحد الأدنى للرواتب.

6- المغرب

في المركز السادس، حل المولود المغربي، حيث تصل نسبة الدين إلى 909 دولارات، إذ إن الدين العام للبلاد يتخطى 30 مليار دولار، فيما يصل عدد المواليد سنوياً إلى 693 ألف مولود.

5- اليمن

في المركز الخامس، جاء اليمن، حيث تقدر نسبة الدين العام بنحو 25.9 مليار دولار، فيما يصل عدد المواليد سنوياً إلى 867 ألف مولود، ما يعني أن حصة المولود من الدين العام تصل إلى 955 دولاراً.

4- تونس

في المركز الرابع، جاءت تونس، ويصل الدين العام في تونس إلى 20 مليار دولار، فيما يقدر عدد المواليد سنوياً بنحو 200 ألف مولود، وعليه فإن نسبة الدين العام على كل مولود تصل إلى 1.821 دولار أميركي.

3- ليبيا

في المركز الثالث، جاءت ليبيا، ويقدر الدين العام في البلاد، وفق الإحصاءات الرسمية، بنحو 17 مليار دولار، فيما يصل عدد المواليد سنوياً إلى 136 ألف مولود من أصل 6.5 ملايين مواطن، ما يعني أن لكل مولود حصة من الدين العام تصل إلى 2615 دولاراً.

2- الأردن

في المركز الثاني، جاء الأردن، إذ على كل مولود تسديد قسط من الدين يصل إلى 3.042 دولار، فالدين العام في البلاد يصل إلى 29 مليار دولار، فيما عدد المواليد يقدر بنحو 257 ألف مولود سنوياً.

1- لبنان

حل لبنان في المركز الأول في قائمة الدول الأكثر ديناً، إذ يكفي القول إن الدين العام في البلاد وصل إلى 69 مليار دولار خلال 2014، ما يعني أن حصة المولود من الدين العام هي الأعلى، وتقدر بنحو 17 ألف دولار أميركي، فيما يصل عدد المواليد سنوياً إلى نحو 60 ألف دولار.

ذات صلة

الصورة
انفجار بيروت

سياسة

بدأ عدد من الدول العربية والأجنبية، اليوم الأربعاء، بإرسال مساعدات إلى لبنان، بعد الكارثة التي حلّت به جراء الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ بيروت نتيجة تخزين كمية كبيرة من "نيترات الأمونيوم" فيه منذ سنوات.
الصورة
كويتيون وكورونا - الكويت - مجتمع

مجتمع

يستمر وباء كورونا العالمي (كوفيد 19) في الانتشار عربياً، وبينما تتراجع حدّته في الصين، يتم الإعلان يومياً في عدة دول عربية عن تسجيل إصابات جديدة ووفيات، إلى جانب حالات تعافت من الفيروس..
الصورة
أول إصابة كورونا في مصر (Getty)

مجتمع

يواصل وباء كورونا (كوفيد-19) تسجيل إصابات ووفيات، وتداعيات كبرى على مناحي الحياة كافة، دولياً وعربياً، لا يخفف من حدتها إلا إعلان الحالات التي تماثلت للشفاء، والجهود المتواصلة لإيجاد علاج فيروس قضّ مضجع العالم.
الصورة
فيروس كورونا في الكويت/ غيتي/ مجتمع

مجتمع

يواصل وباء كورونا (كوفيد-19) تسجيل إصابات ووفيات، وتداعيات كبرى على مناحي الحياة كافة، دولياً وعربياً، لا يخفف من حدتها إلا إعلان الحالات التي تماثلت للشفاء، والجهود المتواصلة لإيجاد علاج فيروس قضّ مضجع العالم.