حصار واعتقالات للاحتلال ببني نعيم بعد استشهاد مجد خضور

حصار واعتقالات للاحتلال ببني نعيم بعد استشهاد مجد خضور

25 يونيو 2016
الصورة
الاحتلال يفرض إجراءات عسكرية بعد استشهاد شابة (Getty)
+ الخط -
أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، في وقت متأخر من ليل أمس الجمعة، وفجر اليوم السبت، عدة مداخل لبلدة بني نعيم الفلسطينية شرقي الخليل إلى الجنوب من الضفة الغربية، بعد استشهاد الشابة مجد خضور من البلدة، والتي تتهمها قوات الاحتلال بتنفيذ عملية دهس يوم أمس، قرب الخليل.

وأوضح رئيس بلدية بني نعيم، محمود مناصرة لـ"العربي الجديد"، أن قوات الاحتلال أغلقت المدخلين الجنوبي والغربي لبلدة بني نعيم، وأقامت حاجزا على المدخل الرئيس للبلدة ما لبثت أن أزالته بعد عدة ساعات.

وحول تسليم جثمان الشهيدة مجد خضور، أكد مناصرة أن قوات الاحتلال ما زالت تحتجز جثمانها لغاية الآن، ولم يتم معرفة موعد تسليم الجثمان.

وفي سياق الاعتقالات اليومية، اعتقلت قوات الاحتلال شابين أحدهما لم تعرف هويته ومكان سكناه، والآخر من مدينة يطا جنوبي الخليل، وسلمت عدة شبان بلاغات لمراجعة مخابراتها، وفق ما ذكرت مصادر صحافية.

وقال منسق اللجان الوطنية والشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في جنوبي الضفة الغربية، راتب الجبور في تصريحات له، إن "قوات الاحتلال اقتحمت مدينة يطا ضمن عمليات الدهم والتفتيش، ولإجراءات العسكرية التي تشهدها المدينة منذ 3 أسابيع، عقب تنفيذ شابين من المدينة عملية إطلاق نار في تل أبيب، ما أدى لمقتل 4 إسرائيليين وإصابة خمسة بالإضافة لاعتقال المنفذين".

ولفت الجبور إلى أن قوات الاحتلال استخدمت سيارات مدنية خاصة في تجوالها، داخل مدينة يطا، أثناء اقتحامها فجر اليوم، للمدينة.

في سياق آخر، ذكرت مصادر صحافية أن "قوات الاحتلال تسببت الليلة الماضية، باشتعال النيران في أراضٍ تقع بمحيط منطقة برك سليمان جنوبي بيت لحم إلى الجنوب من الضفة، عقب إطلاقها قنابل مضيئة من الشارع الالتفافي رقم 60 غرب بلدة الخضر، ما أدى لاشتعال النيران في الأشجار والأعشاب، وتمكنت طواقم الدفاع المدني الفلسطيني من إخمادها".