حشد سياسي يشارك في اختتام مناورات "رعد الشمال" اليوم

حشد سياسي يشارك في اختتام مناورات "رعد الشمال" اليوم

الرياض
العربي الجديد
10 مارس 2016
+ الخط -
بدأت اليوم الخميس، التمارين الختامية لمناورات "رعد الشمال"، التي شارك فيها قرابة 150 ألف عسكري من 20 دولة، وشملت المناطق الشمالية السعودية، ابتداء من حفر الباطن، وعلى طول المنطقة المحاذية للحدود السعودية الشمالية، وذلك بحضور عدد من قادة الدول العربية والإسلامية، من بينهم الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز.

وتوافد رؤساء الدول، والقادة العسكريون، إلى حفر الباطن، منذ يوم أمس، لحضور ختام المناورات اليوم، وكان أبرز الحاضرين الشيخ صباح الأحمد الصباح، أمير دولة الكويت، والشيخ تميم آل ثاني، أمير دولة قطر، والرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، والرئيس السوداني، عمر البشير، ورئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف، ورئيس الحكومة المغربية، عبد الإله بنكيران، بالإضافة إلى عدد كبير من المسؤولين السياسيين والعسكريين.

المناورات، الأضخم من نوعها التي تشهدها السعودية، ركزت في تدريباتها على قتال "القوات غير النظامية والجماعات الإرهابية"، بالإضافة إلى التركيز على أنماط قتالية في مساحات واسعة، وتأتي بحسب العميد أحمد عسيري، المستشار في وزارة الدفاع السعودية، بهدف "اختبار البنية التحتية للقوات العسكرية في الدول المشاركة" و"رفع جاهزية القوات المسلحة".

عسيري، الذي نفى أن تكون المناورات موجهة إلى إيران، أكد أن إيران "تهدد أمن المنطقة" مؤكدا أن رسائل "رعد الشمال" هي "أن أمن المنطقة خط أحمر".

اقرأ أيضاً العسيري:رسالة "رعد الشمال" أن أمن الخليج والمنطقة خط أحمر

وتأتي المناورات في وقت حساس بالنسبة للمنطقة، فالسعودية قامت أخيراً بتصعيد المواجهة مع إيران، على إثر تدخلاتها في الشؤون الداخلية للدول العربية، وما تعتبره الرياض محاولات لزعزعة استقرار دول الخليج، وخاصة دعم المليشيات في العراق وسورية ولبنان واليمن، الأمر الذي تحول إلى مواجهة دبلوماسية كبرى، بعد اقتحام المقرات الدبلوماسية السعودية في إيران، عقب إعدام الرياض لنمر النمر، فقد اتخذت السعودية قرارا بقطع علاقتها الدبلوماسية ما بين السعودية وإيران، تبعته إدانات خليجية وعربية واسعة، وإجراءات دبلوماسية من بعض الدول العربية.

الأمر الآخر الذي يعزز أهمية المناورات، وتوقيتها، تلويح الرياض، بمشاركة أنقرة، بإمكانية إرسال قوات برية إلى سورية، لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) ضمن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، منذ نوفمبر / تشرين الثاني 2014.

واعتبر بعض المعنيّين المناورات التي تشارك فيها تركيا، كحلقة في الاستعدادات العسكرية للتدخل الدولي البري الذي ما زال السياسيون في التحالف الدولي، وحلف الناتو، يتناقشون في شأنه، خاصة مع تعقيدات الموقف على الأرض في سورية، بعد التدخل الروسي، وإسقاط تركيا – عضو حلف الناتو – لطائرة عسكرية روسية، إذ يُخشى أن يتحول تدخل بري للتحالف الدولي في سورية، إلى مواجهة مع الوجود الروسي هناك، الداعم لنظام بشار الأسد، والمليشيات المؤيدة له.

يشار إلى أن 20 دولة شاركت في مناورات رعد الشمال، وهي تركيا، وباكستان، وقطر، والبحرين والإمارات، والكويت، والأردن، والسودان، والمغرب، وتونس، وعُمان، ومصر، وجيبوتي، وماليزيا، وموريتانيا، وتشاد، وجزر القمر، والسنغال، والمالديف، بالإضافة إلى قوات درع الجزيرة الخليجية، والقوات السعودية.

اقرأ أيضاً انطلاق مناورات "رعد الشمال" العسكرية في السعودية بمشاركة تركية

ذات صلة

الصورة
شباب كرة القدم (العربي الجديد)

مجتمع

جمع ملعب الحرية وسط مدينة إدلب شمال غربي سورية، مساء أمس الثلاثاء، فريقي الأمل وأبناء سورية لمبتوري الأطراف في لعبة كرة القدم، نظمتها مديرية الصحة بإدلب في أجواء غلبت فيها مشاعر السعادة والأمل على التنافس.

الصورة
عبد الباسط الساروت - الذكرى الثانية - العربي الجديد - عامر السيد علي

سياسة

أحيا مئات السوريين، مساء الثلاثاء، الذكرى الثانية لرحيل عبد الباسط الساروت، أحد أهم ناشطي الثورة السورية، والمعروف بـ"حارس الثورة"، والذي قتل قبل عامين أثناء قتاله ضمن صفوف المعارضة ضد قوات النظام بريف حماة.
الصورة
حريق مصفاة طهران

سياسة

نشب حريق ضخم في مصفاة نفط طهران، جنوبي العاصمة الإيرانية، عصر اليوم الأربعاء، ليتصاعد دخان كثيف استطاع سكان شمال العاصمة مشاهدته على بعد أكثر من 20 كيلومتراً.
الصورة
خارك - البحرية الإيرانية - تويتر

سياسة

أعلن الجيش الإيراني، صباح اليوم الأربعاء، نشوب حريق في سفينة إسناد تابعة له في ميناء جاسك المطل على بحر عُمان.

المساهمون