حزب جزائري ينتقد إخفاء مرشحاته لصورهن بملصقات الانتخابات

15 ابريل 2017
الصورة
ممارسات تتعارض مع ثقافة الحزب (فيسبوك)



انتقد حزب سياسي جزائري، مرشحاته لإخفائهن صورهن في الملصقة الدعائية لقائمة مرشحيه للانتخابات البرلمانية المقررة في الرابع من مايو/أيار المقبل، بولاية برج بوعريريج شرقي الجزائر.

ووجّه الحزب تعليمات للقيادة الجهوية للحزب بهذه الولاية، لسحب الملصقة وإعادة طباعتها ووضع صور المرشحات، وعبر عن رفضه لهذه الممارسات التي تتعارض مع ثقافة الحزب وأدبياته السياسية ومواقفه التقدمية من قضايا المرأة.

ويعدّ حزب جبهة القوى الاشتراكية، من أقدم الأحزاب السياسية المعارضة في الجزائر وتأسس عام 1963، ويتميز بمواقف تقدمية في قضايا المرأة والمساواة والحريات والديمقراطية.

وبرزت ظاهرة عدم نشر صور المرشحات في الملصقات الدعائية للحملة الانتخابية لعدة أحزاب سياسية، تزعم أنها تقدمية وحداثية، حيث ظهرت ملصقات حزب التحالف الجمهوري الخاصة بقائمة ولاية بومرداس (70 كيلومترا شرقي العاصمة الجزائرية)، بدون صور بعض المرشحات وتم استبدالها برسم ظل امرأة.

وبرّر رئيس حزب التجمع الجمهوري بلقاسم ساحلي، الذي كان يشغل منصب مساعد وزير الخارجية مكلف بالجالية الجزائرية في الخارج، عدم نشر صور عدد من مترشحات الحزب على الملصقات الدعائية، بأن أوضاع بعضهن الاجتماعية لا تسمح لهن بذلك في سياق إكراهات وتقاليد اجتماعية.

وبولاية أدرار جنوبي الجزائر، ظهرت ملصقة حزب فتي "العدل والبيان" الذي تقوده نعيمة صالحي، تحمل صورة إحدى المترشحات من دون إظهار الوجه.