حزب إسرائيلي يقر إقامة معازل عرقية للفلسطينيين في الضفة بدون حقوق

13 سبتمبر 2017
تدعو الخطة لوجوب حسم ملف القضية الفلسطينية نهائياً(عصام الريماوي/الأناضول)
+ الخط -

أقر حزب "الاتحاد القومي" المتحالف مع حزب "البيت اليهودي"، والمشارك في الحكومة الإسرائيلية أمس الثلاثاء، بشكل رسمي خطته السياسية "العملية" الجديدة الرامية لفرض السيادة الإسرائيلية كاملة على أرض فلسطين كاملة، وبناء معازل عرقية يعيش فيها من يرغب بالبقاء من الفلسطينيين تحت السيادة اليهودية وفق الشروط اليهودية.

وتجرد هذه الشروط من يبقى تحت الحكم الإسرائيلي من حق الاقتراع والانتخاب والمشاركة السياسية، مع فتح باب الهجرة وتشجيع الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة والفلسطينيين في الداخل على الهجرة، وتقديم إغراءات مالية وتسهيلات لتحقيق هذه الغاية.

ويعتبر الحزب المذكور، عمليا، الوريث الفكري لحركة كاخ العنصرية، التي كان يقودها في الثمانينات الفاشي مئير كهانا.

وتدعو الخطة الجديدة التي أقرها مؤتمر حزب الاتحاد القومي، الذي يمثله في الحكومة ضمن قائمة البيت اليهودي، وزير الزراعة الإسرائيلي، أوري أريئيل، إلى وجوب اتخاذ دولة الاحتلال قرارا بحسم ملف "القضية الفلسطينية" نهائيا، برفض أي سيادة غير يهودية على "أرض إسرائيل" من النهر إلى البحر.

وأعلن واضع الخطة عضو الكنيست الفاشي، بتسليل سموطريتش، أن خطته تبقي إسرائيل "دولة ديمقراطية"، وإن كانت هذه الديمقراطية غير كاملة.

وأقر سموطريتش الذي يشتهر بتصريحات عنصرية ضد العرب عموما وضد الفلسطينيين، في حديث مع صحيفة "هآرتس" أنه "لا فرق جوهريا بين خطتي وبين خطة بنيامين نتنياهو، فنتنياهو لن يعطيهم حدودا وسيطرة على المجال البحري والجوي، كما أنه لن يعطيهم جيشا، ولن يكون لهم حق في التصويت للبرلمان، أدرك أن هذا أمر سلبي، ولا أنكر ذلك ولكن كل خطة أخرى أسوأ من هذه الخطة عشرة أضعاف".

سموطريتش الذي يعلن منذ سنوات تأييده للترانسفير والطرد، ولكن بحجة أنه سيكون طوعيا، ادعى أنه أخلاقي أكثر من اليسار الإسرائيلي "فأنا مستعد لأن يبقوا هنا ويعيشوا حياة جيدة مع حقوق تفوق بعشرة أضعاف الحقوق المعروضة عليهم في الخطط الأخرى المطروحة للتداول، فأنتم تقترحون عليهم العيش تحت سلطة وحكم احتلال، من قبل حماس أو سلطة فاسدة أخرى".

ونصت الخطة كما جاء في صحيفة هآرتس "أنه يجب على العرب أن يدركوا أنه لا أمل بإقامة دولة عربية في أرض إسرائيل".

من جهته، وجه رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، رسالة تهنئة لحزب الاتحاد القومي، على عقد المؤتمر أمس مدعياً في رسالة التهنئة المصورة أنه "حتى قبل سنوات غير كثيرة، كانت هذه البلاد متروكة وخالية، ولكن منذ عودتنا إلى صهيون وبعد أجيال من المهجر فإن أرض إسرائيل تزدهر، ونحن نملك الحق بالعودة إلى البلاد، وعلينا أن نحافظ عليها".