حزبا البارزاني والطالباني يرفضان إنزال علم كردستان العراق بكركوك

حزبا البارزاني والطالباني يرفضان إنزال علم كردستان العراق بكركوك

02 ابريل 2017
الصورة
رفع العلم يثير جدلاً بالعراق (صافين أحمد/ فرانس برس)
+ الخط -

أعلن حزب "الديمقراطي الكردستاني" بقيادة مسعود البارزاني، و"الاتحاد الوطني الكردستاني" ويرأسه جلال الطالباني، عن رفضهما إنزال علم كردستان العراق عن المباني الرسمية بكركوك، وأكدا تمسكهما بإجراء استفتاء الانفصال عن العراق العام الحالي.


جاء ذلك خلال اجتماع مشترك لقيادتي الحزبين، اليوم الأحد، بمقر رئاسة إقليم كردستان العراق شمال أربيل، وصدر عنه بيان، حصل "العربي الجديد" على نسخة منه، أشار إلى أن الاجتماع يأتي رداً على قرار مجلس النواب العراقي الداعي لإنزال علم إقليم كردستان العراق عن مباني المؤسسات الرسمية بكركوك.

وأضاف البيان أن الاجتماع عقد بحضور البارزاني وقادة من حزبه ومن حزب "الاتحاد الوطني الكردستاني" وناقش موضوع إجراء الاستفتاء في إقليم كردستان العراق وموضوع رفع علم الإقليم بكركوك.

وورد في البيان: "ناقش الاجتماع موضوع اسفتاء الاستقلال بشكل مفصل ومن كافة الأبعاد، انطلاقاً من الرؤية المخلصة والحريصة على حق تقرير المصير لشعب كردستان والعلاقات بين العراق وكردستان والمشاكل التي تمر بها والتي لم تصب في مصلحة العراق وكردستان من النواحي السياسية والاقتصادية والعسكرية، إلى جانب حق شعب كردستان بتحديد أسلوب الحياة السياسية والإدارية له في الاستقلال وكيان دولة مستقلة، لذا قرر الجانبان العمل معاً بجدية على هذا الأمر باعتباره مسألة قومية ووطنية بتوجه موحد".

وتابع: "كما تقرر أن يقوم الطرفان عبر لجنة مشتركة بمناقشة هذا الأمر مع الأطراف السياسية والوطنية الكردستانية من أجل تشكيل لجنة مشتركة لتحديد موعد إجراء الاستفتاء وآليته".

وحول موضوع رفع علم إقليم كردستان العراق بصورة رسمية في محافظة كركوك، أضاف البيان "يرى الجانبان أن الحكومة العراقية تتهرب منذ العديد من السنوات من تنفيذ المادة 140 من الدستور العراقي، لذا كما أنه من حق الحكومة العراقية أن يكون لها علم في كركوك، فمن حق كردستان كذلك رفع علمها، لأن الدستور يشير صراحة إلى كركوك وعدد من المناطق الأخرى بأنها مناطق متنازع عليها، أي أنه بالنسبة لكردستان فإن رفع علمها في كركوك أمر قانوني ودستوري".

في سياق متصل، كشف المتحدث الرسمي باسم الحزب "الديمقراطي الكردستاني"، محمود محمد، عن تحرك حزبه وحزب الطالباني للتشاور مع بقية الأحزاب السياسية الكردية في موضوع إجراء الاستفتاء العام الحالي، وأن المشاورات ستبدأ يوم غد الاثنين.

وأضاف محمد في تصريح صحافي أن الحزبين سيرسلان وفداً مشتركاً إلى بغداد الأسبوع الحالي للبحث مع الأطراف السياسية في موضوع الاستفتاء في كردستان العراق، كما وسيتحاور الحزبان مع دول الجوار العراقي أيضاً.

ويعد حزبا البارزاني والطالباني أكبر حزبين في إقليم كردستان العراق ويمتلكان القاعدة الشعبية الأوسع مقارنة ببقية الأحزاب.