حركة النهضة تتصدر نتائج الانتخابات التشريعية التونسية بـ52 مقعداً

حركة النهضة تتصدر نتائج الانتخابات التشريعية التونسية بـ52 مقعداً

تونس

بسمة بركات

avata
بسمة بركات
10 أكتوبر 2019
+ الخط -

أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات مساء أمس الأربعاء، عن نتائج الانتخابات التشريعية في تونس، حيث فازت حركة "النهضة" بـ52 مقعداً، فيما فاز "قلب تونس" بـ38 مقعداً، ثم حزب "التيار الديمقراطي" بـ22 مقعداً، و"ائتلاف الكرامة" بـ21 مقعدا، والحزب "الحر الدستوري" بـ17 مقعداً، ثم قائمة "الشعب" بـ16 مقعداً، وحركة "تحيا تونس" بـ14 مقعداً.

وأعلنت هيئة الانتخابات في مؤتمر صحافي عن إسقاطها نتائج قائمتين في دائرتين لخرقهما قواعد الحملة الانتخابية، ما أثر على النتائج، وهما قائمة "عيش تونسي" بفرنسا 2، ويحصل "التيار الديمقراطي" على مقعدها، وقائمة "الرحمة" ببن عروس والتي آلت إلى حركة "الشعب".

وقال رئيس هيئة الانتخابات نبيل بفون إن عدد الناخبين المسجلين للانتخابات التشريعية بلغ 7065850 ناخبا، أما عدد المصوتين فبلغ 2946628، وبلغت الأوراق الملغاة 49704 أوراق، والأوراق البيضاء 26403 أوراق.

وأكد بفون أن "من مميزات هذه الحملة التقارب في الأصوات، ما أدى إلى مزيد التثبت ومداخلات ونقاشات واتخاذ الوقت اللازم لإصدار القرارات المناسبة"، مؤكدا أنه يوجد 20 ألف ملاحظ وأن عملية تجميع المعطيات "كانت مسألة شاقة ولم تخل من شفافية خلافا لما يروج لأنه يجب تعليق النتائج على كل مكتب بعد غلق كل مراكز الاقتراع".

وحول إطلاق سراح المرشح للرئاسية نبيل القروي، بيّن أن "اليوم تغيرت بعض المعطيات ويمكن إجراء حملة للمرشحين"، مضيفاً أن الموضوع ظل معلقا ولكن بالإمكان إجراء مناظرة لو تضافرت الجهود.

وأفاد أن إجراء الانتخابات "يعتبر تحدياً كبيراً وهو نتاج تضافر عديد الجهود من أمنيين وعسكريين ومؤسسات تربوية وسفراء بالخارج وقنصليات".

وبيّن أن إجراء انتخابات سابقة لأوانها في تونس، وتنظيم 3 انتخابات متتالية، "لم يكن أمراً سهلاً"، موضحاً أن "هناك عديد التحديات التي كانت موجودة ومع ذلك يمكن القول إن الهيئة نجحت في تأمين الاستحقاق الانتخابي".

ذات صلة

الصورة
فرج سليمان (فيسبوك)

منوعات

أحيا فرج سليمان، مساء أمس الأربعاء، حفلاً على المسرح الروماني في الدورة الـ 56 لمهرجان قرطاج الدولي وسط حضور جمهور شبابي كبير.
الصورة
مسيرة في تونس تنديداً بالانقلاب والاستفتاء على الدستور-العربي الجديد

سياسة

احتشد آلاف التونسيين، اليوم السبت، في مسيرة دعت لها جبهة الخلاص الوطني، وانطلقت من ساحة الباساج إلى شارع الحبيب بورقيبة، بحضور عدة شخصيات وقيادات حزبية، للمطالبة بإسقاط الاستفتاء على الدستور ورفضاً لإجراءات الرئيس قيس سعيّد.
الصورة

سياسة

احتشدت، مساء اليوم الجمعة، وبدعوة من أحزاب الحملة الوطنية لإسقاط الاستفتاء، قوى من المجتمع المدني في تونس ومحتجون أمام المسرح البلدي للتعبير عن رفضهم لمشروع دستور قيس سعيّد ومسار الاستفتاء.
الصورة
راشد الغنوشي (العربي الجديد)

سياسة

أكد راشد الغنوشي، رئيس حركة "النهضة" ورئيس البرلمان التونسي (الذي حلّه الرئيس قيس سعيّد)، في مقابلة مع "العربي الجديد"، وجود مشاورات من أجل بحث صيغة لحوار وطني تشرف عليه المنظمات الوطنية أو شخصيات مستقلة اعتبارية.

المساهمون