حرب اليمن: مزيد من التصعيد مع تنامي الدور الأميركي

14 مارس 2017
الصورة
إدارة ترامب أعطت الساحة اليمنية اهتماماً خاصاً(جويل انخيل خواريز/الأناضول)
+ الخط -
ربط المراقبون بين توقيت الزيارة المفاجئة التي بدأها ولي ولي العهد وزير الدفاع السعودي، الأمير محمد بن سلمان، أمس الإثنين، إلى واشنطن، وبين التصعيد الأميركي في اليمن. تزامناً أعطى لقاء ولي ولي العهد مع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بعد غد الخميس، الطابع الأمني الإقليمي.


ويعزز هذا الربط، أن إدارة ترامب وافقت، قبل أيام، على صفقة أسلحة للمملكة لاستخدامها في حرب اليمن، كانت إدارة الرئيس السابق، باراك أوباما، قد أوقفتها بسبب هذه الحرب. ومن المتوقع أن يوافق الكونغرس عليها قريباً، فإدارة ترامب أعطت الساحة اليمنية اهتماماً خاصاً، يعكس، في جانب أساسي، عزمها على التصدي للدور الإيراني فيها، إذ وجهت عملياتها ضد قوات "القاعدة"، هناك "وقصفت الأسبوع الماضي أكثر مما قامت به إدارة أوباما في سنة".


وأرادت واشنطن من هذه الغارات أن تشكل مدخلاً لتفعيل حضورها في اليمن، ولأغراض أبعد من محاربة "القاعدة" في جنوب شبه الجزيرة العربية.




ومثل هذه العمليات مفتوحة، حسب المعلومات، على مزيد من التصعيد وبصورة تطلق يد القوات الأميركية الخاصة، التي تقوم بها لتعنيف الضربات حتى لو سقط فيها ضحايا من بين المدنيين، فالإدارة على ما يبدو عازمة على المضي في هذه السياسة رغم المآخذ الكثيرة على عملية "الكومندوس" الأخيرة التي سقط فيها أحد عناصر القوة الأميركية المهاجمة، والتي وُصفت بأنها كانت "متسرّعة" من جانب ترامب، الذي طغى الاستعجال على قراره بشأنها.


وفي هذا السياق، قال المتحدث الرسمي في وزارة الخارجية الأميركية، إن الاجتماع المغلق، اليوم الثلاثاء، بين الوزير الأميركي ريكس تيللرسون ونظيره السعودي، تناول "العلاقات الثنائية والأوضاع العامة، لاسيما الوضع في اليمن".


واضح من ذكر اليمن بالاسم دون سواها، أن الحرب والعامل الإيراني فيها، محور المحادثات. وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، زاد من هذا الوضوح، خلال مقابلة مع شبكة "سي إن بي سي"، محملاً الدور الإيراني في المنطقة مسؤولية عدم الاستقرار السائدة في اليمن.


ويلتقي هذا التوصيف مع خطاب البيت الأبيض تجاه إيران، والذي كانت ذروته في التحذير القريب من الإنذار، الذي وجهه مستشار الرئيس ترامب لشؤون الأمن القومي، الجنرال مايكل فلين، قبل إقالته من منصبه. وعادت وتكررت هذه اللغة قبل أيام إثر محاولات القوارب الإيرانية "التحرش" ببارجة حربية أميركية في مياه الخليج.


الحديث الأميركي عن دور إيران في المنطقة يتقاطع مع التوصيف السعودي له، لكن ما ليس واضحاً ولا يزال موضع جدل داخل الإدارة، هو المدى الذي يمكن أن تصله إدارة ترامب في شجبها لهذا الدور، وربما كان أحد الأغراض الرئيسة لزيارة ولي ولي العهد السعودي هو استكشاف آفاق هذا المدى.


وصبّت مغادرة الجنرال فلين في ترجيح كفة "المتريثين" في الإدارة، وعلى رأسهم وزير الدفاع، الجنرال جيمس ماتيس، ومستشار الرئيس لشؤون الأمن القومي، الجنرال هربرت مكماستر، رغم نظرة الأول السلبية جداً لطهران.


من هنا يأتي رفع درجة الحضور العسكري الأميركي في اليمن، بالترافق مع تزويد السعودية بالسلاح المتطور "الدقيق في الوصول لهدفه"، كمؤشر على توجه محتمل لإدارة ترامب، يرمي إلى شلّ الدور الإيراني في اليمن إن لم يكن لهزيمته.


غير أن الثبات على توجه معلن في المجال الخارجي، ليس من سمات الإدارة الأميركية الحالية، فمنذ انتخاب ترامب لم يسلم ملف من هذا النوع من قفزات مواقف الرئيس، إذ تبدّلت توجهاته وتقويماته أحياناً بين ليلة وضحاها، شمل ذلك الحليف والخصم؛ من الصين إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) إلى الدولة الفلسطينية، مروراً بالمكسيك وأستراليا، وحدها روسيا بقي على إعجابه بها وبرئيسها فلاديمير بوتين، مع الكثير من علامات الاستفهام حول هذا الإعجاب الذي قد تتوصل التحقيقات إلى سبر أغواره غير السارة. فهل يسلم الشرق الأوسط من زئبقية مواقف ترامب؟




المساهمون