حرب النفط... السعودية تحرق الأسعار

العربي الجديد
09 مارس 2020
+ الخط -
أطلقت السعودية شرارة حرب نفط جديدة أحرقت الأسعار بوتيرة سريعة جداً، ما أفقد البرميل خُمس قيمته خلال ساعات قليلة، في أكبر خسارة يومية للمنتجين منذ حرب الخليج في العام 1991.

تتحدث التقديرات الأولية عن خسائر الدول الأعضاء في "أوبك" أكثر من نصف مليار دولار يومياً بسبب "حرب النفط"، دون احتساب تداعيات الأزمة على أسواق الأسهم والسلع والأنشطة الإنتاجية.

كذلك فإن فاتورة خسائر منتجي النفط مرشحة للارتفاع أيضاً بشكل صاروخي، إذا واصلت الأسعار التهاوي خلال الفترة المقبلة، خصوصاً أن مؤسسات متخصصة لم تتردد في توقع بيع البرميل الواحد بعشرين دولاراً قريباً، إذا استمرت معركة "كسر العظام" بين كبار المنتجين، وتحديداً بين السعودية وروسيا.

كذلك لا يمكن إغفال تداعيات استمرار تراجع الطلب على "الذهب الأسود" بسبب فيروس كورونا الجديد، الذي يهدد منتجي النفط ومستهلكيه معاً بخسائر فادحة.

ذات صلة

الصورة

سياسة

عدما ولد ضعيفاً، بات اتفاق إدلب الذي تمّ التوصل إليه بين موسكو وأنقرة قبل 8 أشهر، عرضة للانهيار. وفيما تسود تكهنات حول بحث الطرفين تفاهمات جديدة، يكثف النظام القصف، وسط برودة تركية وغطاء روسي.
الصورة

سياسة

بعد غيابه عن الساحة السياسة منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية على نتائج الانتخابات البرلمانية الأحد الماضي، تقدم رئيس قرغيزستان سورونباي جينبيكوف، اليوم الجمعة، بمقترحات لحل الأزمة السياسية، في محاولة منه لتجنب انزلاق البلاد للفوضى.
الصورة

سياسة

تزايدت نذر انفجار الوضع في قرغيزستان، خصوصاً بعد أن دبت الانشقاقات في صفوف المعارضة، إذ أعلنت أربعة أحزاب تشكيل "المجلس التنسيقي الشعبي"، وطرحت بدورها مرشحاً عنها لرئاسة الحكومة بالإنابة.
الصورة

سياسة

أفادت السلطات الرسمية في ناغورنو كاراباخ بنزوح نصف سكان الإقليم جرّاء المعارك بين أرمينيا وأذربيجان، في وقت تعرضت فيه "عاصمة" الإقليم، ستيباناكرت، لقصف طوال ليل الثلاثاء الأربعاء، وفق ما أفادت به وكالة "فرانس برس".

المساهمون