حرب "الإغاثة" في "أطباء مصر"

حرب "الإغاثة" في "أطباء مصر"

04 مارس 2014
الصورة
تجميد انشطة لجنة الاغاثة الانسانية
+ الخط -

شنت نقابة أطباء مصر هجوما حادا اليوم الثلاثاء، على لجنة الإغاثة الإنسانية التابعة للنقابة، والتي صدر قرار بحظر وتجميد نشاطها، وذلك على خلفية هجوم مؤسس اللجنة "أشرف عبد الغفار" أمس الاثنين على مجلس النقابة الحالي، حيث أكد في بيان نشره بالأمس أن قرار التجميد في إطار تصفية حسابات سياسية.

وقال أمين صندوق نقابة الأطباء، خالد سمير: "إن الملاحظات التي وردت من الجهاز المركزي للمحاسبات حول خروج العملات الأجنبية من حسابات النقابة، تضمنت سلفا بمبالغ كبيرة خرجت بعملات أجنبية، تقدر بنحو 25 مليون جنيه مصري عن طريق عدد من موظفي النقابة غير المثبتين، خلال أعوام 2011 و2012. 

وأضاف سمير خلال مؤتمر صحفي عقدته النقابة منذ قليل، إن السلف التي خرجت كانت عبارة عن أشياء اشتراها الموظف، من دون فواتير موثقة ومختومة، وبطريقة غير قانونية".

وبحسب سمير فإنه "خلال عام 2011 دخلت مبالغ كبيرة كتبرعات للنقابة من دون اسم المتبرع، وهو ما طلب الجهاز المركزي توضيحا بشأنه، نظرا لمخالفته لقرار البنك المركزي الذي يضع حدا معينا للمبالغ التي تدخل لمصر"، موضحا أن المبالغ التي خرجت من النقابة عن طريق الموظفين لا تتناسب مع مرتباتهم وهو ما يعد مخالفا للقانون، حيث إن أحدهم حصل على 250 ألف دولار يعمل موظفا متعاقدا مع النقابة وليس مثبتا.

ودافع سمير عن الإجراءات التي اتخذتها النقابة قائلا: "هذه أعمال محاسبات وليست سياسية، وما قمنا به مراجعة للوقوف على الوضع المالي للنقابة عقب استلامنا لها من المجلس السابق"، مشيرا إلى أن الجهاز المركزي منذ بدأ أعمال فحص أموال النقابة أرسل حتى الآن 6 خطابات ملاحظات، للاستفسار عنها وموافاته بالأوراق الخاصة بهذه الملاحظات.

فيما قال الأمين العام للنقابة، منى مينا: إن النقابة لم توقف نشاط لجنة الإغاثة الإنسانية كما يقال، موضحا أن مجلس النقابة وافق منذ أيام على اعتماد أنشطة للجنة لدعم المستشفيات الحكومية، كما أن أنشطتها الخارجية لم تتوقف بعد.

وكان مؤسس لجنة الإغاثة بنقابة أطباء مصر، أشرف عبد الغفار، قد دعا عموم المتبرعين من المصريين وغير المصريين إلى التوقف عن التبرع لحسابات اللجنة حتى يزول هذا "الانقلاب الغاشم وأذنابه وأتباعه" على حد قوله، وذلك على خلفية وقف نشاط اللجنة.

كما وجه الدعوة لعموم الأطباء لعدم الالتفات عن قضيتهم الأساسية، مؤكدا أن اللجنة على استعداد تام للرد على كافة الملاحظات والاستفسارات حول عمل اللجنة، بعد قرار وقف نشاطها.

وقال مؤسس لجنة الإغاثة بنقابة أطباء مصر، في بيان له أمس، إنه تم تجميد مشاريع ومستشفيات اللجنة في الخارج، في كل من ريف حلب وجبل الزاوية بسوريا والصومال وفلسطين، رغم وجود أرصدة في اللجنة تتخطى 120 مليون جنيه مصري من أموال المتبرعين الذين وثقوا باللجنة، إضافة إلى الامتناع عن سداد مستحقات مالية لمنظمات إغاثية دولية عملت في مشروعات مشتركة مع لجنة الإغاثة الإنسانية.