حرائق الغابات تجبر الأميركيين على ترك منازلهم

حرائق الغابات تجبر الأميركيين على ترك منازلهم

16 سبتمبر 2014
الصورة
حرائق العام الجاري ستكون الأسوأ في التاريخ(روبن بك/فرانس برس)
+ الخط -

أجبرت حرائق الغابات آلاف الأميركيّين على مغادرة منازلهم في ولاية كاليفورنيا. وكافحت طواقم الإطفاء لاحتواء نحو عشرة حرائق غابات كبيرة في مختلف أنحاء الولاية، أدّت إلى تضرّر أو تدمير أكثر من مائة مبنى، وأتت على آلاف الأفدنة في الغابات التي تعاني الجفاف.

وأجبر الجفاف المستمرّ منذ ثلاث سنوات في أكبر الولايات الأميركيّة من حيث عدد السكان، المزارعين على ترك حقولهم وتجمعاتهم التي تعتمد على مياه الآبار. وقد غذّى الجفاف الحرائق في درجات حرارة تربو على 38 درجة مئويّة.

وأشارت إدارة الغابات والحماية من الحرائق في كاليفورنيا، إلى أن موسم حرائق هذا العام والذي يبدأ عادة في مايو/أيار وينتهي في أكتوبر/تشرين الأول، في طريقه ليصبح الأكثر تدميراً على الإطلاق.

وقالت السلطات: إن الحرائق أتت على نحو 350 فداناً في شمال الولاية ودمّرت كلياً أو جزئياً أكثر من مائة مبنى. وقد جرى احتواء 15 في المائة فقط من الحرائق.

وفي مقاطعة إلدورادو، يكافح أكثر من ألف رجل إطفاء حريقاً يمتد على مساحة 8600 فدان في غابة كثيفة وتضاريس وعرة. وأفاد مكتب قائد شرطة المقاطعة بأنّ نحو 250 منزلاً تلقت أمراً بالإخلاء الإجباري، بينما نصح سكان 400 منزل بالمغادرة طوعاً.