حدث استثنائي... 3500 مشجعة إيرانية في موقعة كامبوديا الآسيوية

10 أكتوبر 2019
الصورة
الإيرانيات سيتواجدن لتشجيع منتخب بلادهن (Getty)
سيكون استاد آزادي الشهير في العاصمة الإيرانية طهران الخميس، شاهداً على تاريخ جديد يكتب للكرة الإيرانية، والذي سيحتضن لقاء إيران بنظيره منتخب كمبوديا في التصفيات الآسيوية المزدوجة لكأس العالم في قطر 2022 وكأس آسيا 2023، حينما ستشهد مدرجات الملعب تواجد العنصر النسائي بشكل لافت لأول مرة.

وتأتي هذه الخطوة التي ستشهدها مباراة إيران وكمبوديا، بعد ضغوط من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) على السلطات الكروية في الجمهورية الإسلامية، للسماح للنساء بالحضور في مدرجات الملعب، والتلويح بفرض عقوبات في حال لم يتحقق ذلك.

ومنذ الثورة الإسلامية عام 1979، يحظر على النساء دخول الملاعب في إيران، حيث اعتبر بعض رجال الدين أنه يجب حمايتهن من "الأجواء الذكورية" ومن "رؤية رجال متخففين من بعض لباسهم"، لكن السلطات سمحت للأجنبيات بدخول الملاعب في مراحل سابقة.
ودخلت نساء إيرانيات الملاعب بشكل متقطع، إما لمناسبات استثنائية، أو بطريقة متخفية لتفادي التعرض لعقوبات من السلطات المحلية، وتأتي هذه الخطوة بعدما أثير في الآونة الأخيرة جدل واسع في إيران على خلفية هذه المسألة، بعدما أقدمت المشجعة الثلاثينية سحر خضيري مطلع أيلول/سبتمبر على الانتحار بحرق نفسها أمام مدخل محكمة في طهران، بعدما تناهى الى مسامعها أنه سيتم سجنها ستة أشهر لمحاولتها الدخول متنكرة بزي رجل لحضور مباراة لفريق استقلال طهران العام الماضي.

وبعد سماح السلطات رسمياً للنساء بحضور المباراة المقررة مساء الخميس على الملعب الأهم في العاصمة، أقبلت السيدات بشكل كبير على شراء التذاكر. وبحسب ما كشفته وكالة "فرانس برس"، أفادت وسائل إعلام رسمية أن الدفعة الأولى من التذاكر المخصصة للنساء بيعت خلال ساعة من طرحها. كما طرحت دفعة ثانية ونفذت في وقت سريع أيضا وبلغ عدد التذاكر المخصصة للنساء 3500.

دلالات